توأمان سعوديان ينالان شهرة وثراء واسعين خلال أيام.. تعرف عليهما

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mbq5Wk

انهال على التوأمين العديد من العروض

Linkedin
whatsapp
السبت، 18-07-2020 الساعة 08:52

- ما عمل التوأمين؟

يبيعان مشروبات باردة وأخرى ساخنة من الشاي والقهوة على طرف أحد طرق مدينة بريدة بالقصيم.

- ما سبب تحولهما إلى مشهورين؟

عملهما نال إعجاب أحد مشاهير السوشيال ميديا فروج لهما على حسابه.

تحول طفلان توأمان سعوديان يبيعان مشروبات باردة وأخرى ساخنة من الشاي والقهوة على طرف أحد طرق مدينة بريدة بالقصيم إلى مشهورين، وأصبح عملهما يدر عليهما دخلاً كبيراً.

جاء ذلك بعد أن روج الناشط الاجتماعي عبد الرحمن المطيري، الثلاثاء الماضي، على حسابه في "تويتر" مشروع التوأمين الصغيرين؛ نظير ما يمتلكانه من ذكاء وتفكير جيد رغم صغر سنهما، لتروج مقاطع تصويرهما بشكل واسع على المنصات الاجتماعية والإعلامية، عبر وسم "#بايع_كودرد_بريده".

ونجح المطيري، الذي يحظى بشهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في بلاده، في لفت الأنظار إلى الطفلين اللذين اختارا العمل في مهنة ينفر منها كثير من السعوديين؛ بسبب نظرة المجتمع للعاملين فيها، قبل أن تتغير تلك النظرة في السنوات القليلة الماضية ويزيد عدد السعوديين العاملين فيها.

وأصبح الفتيان مثالاً في الكد والعمل والبحث عما يشغلهما بالفائدة، ليتصدرا خلال اليومين الماضيين حديث المجتمع السعودي.

وبينما كان عبد الله وإبراهيم يقدمان المشروبات لطابور من الزبائن، وقفت شاحنة كبيرة بالقرب من المكان تحمل سيارة حديثة قدمتها إحدى الشركات هدية للتوأمين اللذين أصبحا حديث السكان ووسائل الإعلام المحلية.

وبينما اقتصرت الليلة الأولى للإعلان على توافد عدد من الزبائن على بسطتي التوأمين، بعد مشاهدة إعلان المطيري عنهما، وحثه مواطنيه على تشجيعهما من خلال القدوم إليهما والشراء مما يبيعانه، تغيرت الأمور بشكل لافت منذ ليلة الثلاثاء الماضي.

حيث انهالت العروض التجارية على الطفلين بعد أن زاد عدد الزبائن بشكل لافت، ما دفع صاحبي البسطتين إلى توحيدهما في مكان واحد، وتنظيم مسارات للزبائن الكثر تضمن المحافظة على المسافة الآمنة وفق إجراءات مواجهة فيروس كورونا، بجانب تخصيص مسار للنساء اللاتي قدمن لدعم التوأمين.

وتكفلت إحدى الشركات التجارية بمحل تجاري في موقع لافت قرب مركز تجاري معروف في مدينة بريدة، بحيث يعمل فيه الطفلان لمدة عامين دون دفع أي تكاليف، بينما تكفلت شركة أخرى بتجهيز ذلك المحل بشكل كامل.

وتلقى التوأمان المزيد من عروض الشركات، بينما يتوافد على بسطتهما مزيد من الزبائن، لترتفع مبيعاتهما بشكل لافت، بجانب تحولهما لمشاهير في مواقع التواصل الاجتماعي من خلال مئات آلاف المتابعين.

مكة المكرمة