تغريدة عنصرية لمستشار بن زايد بشأن كورونا تثير سخطاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/K28pmq

بين الحين والآخر يثير عبدالله الجدل

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 31-03-2020 الساعة 16:23

عاد الأكاديمي الإماراتي المستشار السابق لولي عهد أبوظبي لإثارة الجدل مجدداً، على خلفية نشره تغريدة تتحدث حول هوية من يعكفون على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

وكتب الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، في تغريدة له بـ"تويتر" قائلاً: "ينكب علماء وأطباء في 5 دول لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا معظمهم من قوم عيسى وموسى وبوذا وعندما يجدون العلاج سيعم العالم فرح كوني".

وعبر نشطاء في "تويتر" عن استنكارهم وسخطهم لتغريدة "عبد الله" العنصرية، وتجاهله لما قدمه بعض الأطباء المسلمين ومشاركة باحثين في تطوير لقاح كورونا والعمل على التصدي له في المستشفيات الأوروبية.

وعلق عماد السامرائي رداً على تغريدة الأكاديمي الإماراتي بقوله: "بينما تخصص الدول المتقدمة ميزانيات ضخمة للأبحاث العلمية تنفق الإمارات أموالها في الأبراج الحجرية والأندية وسباقات الخيول، ثم يقارن السيد عبد الخالق حال المسلمين في الاختراعات بحال الدول الغربية!!!".

ولم يسلم "عبد الله" من ردود أبناء بلده أيضاً، إذ علقت ناشطة تضع صورة رمزية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الإمارات السابق، بقولها: "لو كنت أنت في هذه البلاد وأصبت بالفيروس كنت ستحرم من أبسط حقوقك وستترك تنازع لتلتقط أنفاسك لأنهم يفضلون إعطاء الجهاز لصغار السن وساعتها ستدرك رحمة المسلمين".

وعلقت أخرى تدعى سارين بقولها: "إلى عشاق جلد الذات، على فكرة رابع عالم مسلم يقود الأبحاث لصنع لقاح لفيروس كورونا، الدكتور المغربي منصف محمد السلاوي، عضو مجلس أمناء جامعة حمد بن خليفة، ورئيس مجلس إدارة اللقاحات في شركة جلاكسو سميث كلاين، هو عضو مجلس إدارة moderna وهي الشركة التي أجرت أول اختبار للقاح".

ومع تصاعد تفشي فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم، لم يتوفر بعد أي علاج يمكن أن يقضي على الفيروس أو لقاح يمكن أن يوفر الوقاية منه، وتتواصل الأبحاث في هذا الصدد بسرعة فائقة.

وثمة أكثر من 20 لقاحاً في طور العمل على تطويرها، وقد وصل أحد هذه اللقاحات إلى مرحلة الاختبار على البشر بعد أن اجتاز مرحلة التجارب على الحيوان، حيث تُجرى عمليات اختبار مدى كفاءته وتأثيره على البشر فضلاً عن مدى سلامة استخدامه بالنسبة إليهم. 

وتتسابق نحو 35 شركة ومعهداً أكاديمياً لإنتاج لقاح فعّال حيث ترددت أنباء عن تمكن أربعة مختبرات من تجريب اختباراتها على الحيوانات.

وأعلنت دول عدة التوصل إلى علاج لفيروس كورونا المستجد، من بينها الولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا، وأعلنت شركات أخرى عن علاجات للفيروس.

مكة المكرمة