تسلسل زمني.. رحلة "كورونا" القاتلة تواصل حصد الأرواح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZm1aW

تحاول الصين الحد من انتشار المرض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-02-2020 الساعة 08:45

بعد اجتياحه مدينة ووهان الصينية وتفشّيه في نحو 30 دولة، لا يزال فيروس كورونا يثير الرعب حول العالم، بعدما وصل عدد ضحاياه إلى نحو 2500 شخصاً، وإصابة أكثر من 100 ألف آخرين.

ومع مرور أكثر من شهر أثار فيروس كورونا سلسلة من الأحداث، من فحص درجات الحرارة للمسافرين بالمطارات، إلى إغلاق مدن متضررة وإغلاق مدن صينية.  

ولم تدرك السلطات الصينية خطورة الوضع الصحي المتفشي إلا في 25 يناير 2020، عندما اضطرت أخيراً إلى إعلان الحجر الصحي على مدينتين من كبريات مدنها؛ خوفاً من انتشار فيروس كورونا القاتل إلى المدن الصينية الأخرى، ليخرج الرئيس الصيني "شي جين بينغ" معترفاً بكارثية ما يجري وسرعته.

وبالتزامن مع تلك الأحداث كان عديد من بلدان العالم، بينها الإمارات، تعلن عن اكتشاف مصابين بهذا الفيروس القاتل الذي تحوّر وأصبح بإمكانه الانتقال من الإنسان إلى الإنسان بعدما كان ينتقل من الحيوان إلى الإنسان فقط.

28 ديسمبر 2020
بدء انتشار المرض

أبلغ كثير من الأشخاص بمدينة ووهان الصينية، وأكبر مدينة في مقاطعة هوبي، عن أعراض ناجمة عن فيروس ارتبط لاحقاً بسوق هونان للمأكولات البحرية، الذي يبيع الأسماك والمحار بشكل أساسي، لكنه يبيع أيضاً حيوانات أخرى مثل القنادس والثعابين، ولا يزال من غير الواضح بسبب أي حيوان بالتحديد ظهر فيروس كورونا.

7 يناير 2020
تحديد الفيروس

أعلنت السلطات الصحية الصينية أنها تمكنت من عزل وتحديد نوع الفيروس الذي يطلق عليه اسم "2019 إن-كوف" وينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية، التي تشمل السارس (متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة) وميرس (متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط)، وينتشر عبر القطيرات المحمولة جواً.

7 يناير 2020
فحص الركاب

بدأت الولايات المتحدة بفحوص المطار الصحية لجميع المسافرين الآتين من ووهان.

وفي وقت لاحق، بدؤوا بفحص جميع المسافرين من الصين. وبعد 4 أيام، في 21 يناير، أكد المسؤولون أن رجلاً في ولاية واشنطن كان قد عاد مؤخراً من ووهان، أصيب بفيروس كورونا الجديد.

9 يناير 2020
أول حالة وفاة

أعلن المسؤولون في الصين أول وفاة ذات صلة بـ"كورونا" في ووهان، يوم 9 يناير.

13- 15 يناير 2020
إصابات دولية

أعلن مسؤولو الصحة في تايلاند واليابان أنهم أكدوا وجود إصابات لديهم، وكانت أولى الحالات التي تسجَّل خارج الصين.

وبدأ البلدانِ فحص أي شخص يصل من ووهان.

23 يناير 2020
عزل مدن صينية

علَّق المسؤولون الصينيون السفر من ووهان، المدينة التي يزيد عدد سكانها على 10 ملايين نسمة.

وتبعه حظر السفر في مدن أخرى بمقاطعة هوبي، وهو ما أثَّر في ما مجموعه نحو 50 مليون شخص.

24 يناير 2020
اكتظاظ المستشفيات

استجابةً للأعداد المتزايدة من المرضى في ووهان، الذين يُجهدون موظفي المستشفى، وبسبب نفاد الإمدادات الطبية، بدأت الحكومة الصينية بإنشاء مستشفى جديد لعلاج المرضى يضم 1000 سرير.

وبدأ العمل رسمياً بالمستشفى في الأسبوع الأول من فبراير.

29 يناير 2020
المرض يصل إلى الإمارات

ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية، نقلاً عن مصادر في وزارة الصحة، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا الجديد لأشخاص من عائلة واحدة قادمين من مدينة ووهان في جمهورية الصين الشعبية.

وفي 8 فبراير، ارتفع عدد المصابين في الإمارات بهذا المرض إلى 8 حالات منذ الإعلان عن تفشي هذا الفيروس حول العالم.

4 فبراير 2020
سبب الفيروس

كشف علماء صينيون أن فيروس كورونا الجديد، الذي تفشى في الصين وبعض دول العالم، قد نشأ في الخفافيش.

وقال علماء صينيون إن لديهم مزيداً من الأدلة على أن الفيروس الجديد نشأ على الأرجح في الخفافيش.

ففي بحثين علميين نُشرا في دورية "جورنال نيتشر"، ذكر العلماء أن تسلسل مجموع التركيب الجيني المأخوذ من عدة مرضى في ووهان يبين أن فيروس كورونا الجديد يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالفيروسات المسبِّبة لمرض الالتهاب الرئوي الحاد، المعروف باسم "سارس".

11 فبراير 2020
اسم جديد للفيروس

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جبريسوس، تغيير اسم فيروس "كورونا المستجد"، ومنحه اسماً جديداً هو "كوفيد-19".

جاء ذلك في كلمة لجبريسوس، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة بمدينة جنيف السويسرية، الثلاثاء، حيث قال: "كان يجب علينا إيجاد اسم لا يشير إلى منطقة جغرافية أو حيوان أو شخص أو جماعة ما، ولفظه سهل على الجميع".

وأضاف أنهم اتفقوا على منح الفيروس اسم "كوفيد- 19"، بهدف قطع الطريق أمام استخدام أسماء أخرى قد تكون خاطئة أو غير دقيقة.

12 فبراير 2020
كورونا في سفينة يابانية

قال وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو، إن الفحوص أثبتت إصابة 39 شخصاً آخرين بفيروس كورونا على متن السفينة "دايموند برينسس" في اليابان.

وقالت وزارة الصحة في بيان، إنه بهذا يصل مجموع الإصابات المؤكدة على متن السفينة إلى 174 من أصل 492 اختباراً حتى الآن.

ووُضعت السفينة في الحجر الصحي أسبوعين عند وصولها إلى يوكوهاما، جنوبي طوكيو، في 3 فبراير، بعد تشخيص إصابة رجل نزل في هونغ كونغ بالفيروس.

ويوجد نحو 3700 شخص على متن السفينة، التي عادةً ما يكون طاقمها مؤلفاً من 1100 وتتسع لنحو 2670 راكباً.

 

12 فبراير 2020
وفيات كورونا تتجاوز وفيات "سارس"

أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا الجديد إلى ألف و114، والمصابين إلى 44 ألفاً و653 شخصاً.

وأوضح بيان صادر عن اللجنة أن عدد الوفيات بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة، بلغ 97 حالة وفاة.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد وفيات فيروس كورونا فاق عدد الوفيات من جراء متلازمة التهاب الجهاز التنفسي الحاد المعروف باسم "سارس" بين عامي 2002 و2003.

13 فبراير 2020
أكبر حصيلة وفيات في يوم واحد

أعلنت السلطات الصينية، الخميس، زيادة كبيرة في عدد الوفيات من جراء فيروس كورونا المستجد؛ إذ مات قرابة 242 شخصاً في مقاطعة هوبي.

وتعد هذه أكبر حصيلة وفيات في يوم واحد بسبب الفيروس القاتل منذ بدء انتشاره. كما ارتفعت حالات الإصابة بنسبة كبيرة؛ إذ سجلت 14840 حالة جديدة، بعد أن استخدمت السلطات طريقة تشخيص جديدة.

وبناءً عليه وصلت أعداد الضحايا إلى 1369 وفاة، فضلاً عن إصابة 60387 شخصاً.

وأقالت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، مسؤولَ الحزب في هوبي، جيانغ تشاو ليانغ، ليحل محله عمدة شنغهاي، يينغ يونغ، بحسب وسائل إعلام حكومية.

جدير بالذكر أن اتهامات سابقة طالت الصين بإخفاء حجم تفشي الفيروس في هوبي.

14 فبراير 2020
حصيلة الوفيات في ازدياد

أعلنت الصين، الجمعة، تأكيد 5090 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، و121 حالة وفاة جديدة في البر الصيني الرئيس.

وفي إقليم هوبي وحده سُجلت 4823 إصابة جديدة، و116 حالة وفاة. وقد أبلغ إقليم هيلونغجيانغ، شمال شرقي البلاد، عن حالتي وفاة جديدتين، في حين كانت الوفيات الأخرى بإقليمي آنهوي وخنان وبلدية تشونغتشينغ.

وقالت لجنة الصحة الوطنية إن العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا بلغ 63 ألفاً و851 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 1380 شخصاً. ويخضع نحو 55 ألفاً و748 للعلاج.

15 فبراير 2020
ارتفاع الإصابات في الصين.. ورعب بلندن

أعلنت سلطات الصحة الصينية، يوم السبت 15 فبراير 2020، تأكيد ارتفاع حالات الوفاة إلى 1524، وإصابة أكثر من 66 ألفاً و492 شخصاً. وأكّدت وجود 11053 في حالة صحية حرجة بين عموم المصابين.

وخلال 24 ساعة فقط، توفي 143 شخصاً، وأصيب أكثر من ألفين آخرين.

وفي السياق ذاته احتجزت السلطات البريطانية، صباح السبت، 8 طائرات في مطار هيثرو بلندن؛ إثر الاشتباه في إصابة عدد من الركاب بفيروس "كورونا" الجديد.

18 فبراير 2020
ارتفاع الوفيات

أعلنت السلطات الصينية، الثلاثاء (18 فبراير)، ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس كورونا إلى 1869، وإصابة 72 ألفاً و436 شخصاً.

وأفادت اللجنة الحكومية للصحة، في بيان، أن عدد الوفيات جراء الفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، بلغ 98 شخصاً.

من جهته أعلن التلفزيون الرسمي الصيني وفاة مدير مستشفى مدينة ووهان بسبب إصابته بفيروس كورونا.

19 فبراير 2020
أكثر من ألفي حالة وفاة

ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس "كورونا المستجدّ" إلى أكثر من ألفي حالة بالصين، بعدما سجّلت مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء وسط البلاد، 136 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنقضية.

والأربعاء 19 فبراير، قالت لجنة الصحّة في هوباي، في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات، إنّها سجّلت بالإضافة إلى هذه الوفيات 1.749 إصابة جديدة بالعدوى خلال الـ24 ساعة الماضية، في أدنى حصيلة يومية للإصابات خلال أسبوع.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى ألفين و5 حالات، من بينهم حالة من هونغ كونغ ذاتية الحكم، في حين ارتفع عدد المصابين إلى 74 ألفاً 185 شخصاً، 11 ألفاً و977 منهم حالتهم خطيرة.

وخارج الصين بلغ عدد المصابين بالفيروس حتى اليوم قرابة 900 شخص يتوزّعون على 30 بلداً تقريباً، وقد توفّي خمسة منهم فقط.

20 فبراير 2020
كورونا يصل إيران

أعلنت السلطات الصينية، الخميس (20 فبراير)، ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس كورونا الجديد، إلى ألفين و128 شخصاً.

كما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية وفاة شخصين جراء إصابتهما بالفيروس القاتل في مستشفى بمدينة قم، فيما تم إقفال المدارس والجامعات في المدينة اليوم كإجراء وقائي.

21 فبراير 2020
ارتفاع متصاعد

أعلنت السلطات الصينية، الجمعة (21 فبراير)، ارتفاع حالات الوفاة من جراء فيروس كورونا الجديد إلى ألفين و238 شخصاً، وإصابة 75 ألفاً و465 آخرين.

وأفادت اللجنة الحكومية للصحة، في بيان، أن عدد الوفيات من جراء الفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، بلغ 118 شخصاً.

22 فبراير 2020
انتشار عالمي وارتفاع الوفيات

أعلنت السلطات الصينية، اليوم السبت، ارتفاع حصيلة عدد ضحايا فيروس "كورونا" المستجد في البلاد بنهاية يوم الجمعة إلى 2345 حالة وفاة، والمصابين إلى 76288 شخصا.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين في بيان:"تلقت لجنة شؤون الصحة بيانات من 31 مقاطعة، تؤكد إصابة 76 ألف و288 شخصا، وفي الوقت الحالي لدينا 53 ألفا 284 مريضا ، من بينهم (11 ألفا و477 في حالة صحية حرجة)، وفارق الحياة 2345 شخصا جراء العدوى، وغادر المستشفيات 20 ألفا و659 شخصا بعد شفائهم ".

وفي السياق، أفادت وكالة "رويترز"، بأن ركودا حل بأنشطة الصناعات التحويلية والخدمات في الولايات المتحدة في فبراير، وسط مخاوف متنامية حيال أثر فيروس "كورونا" المستجد، على الاقتصاد.

وأضافت الوكالة أن الركود الحاصل، عزز الطلب على الأصول الآمنة نسبيا مثل السندات الحكومية.

كما كشفت وسائل إعلام إيطالية، مساء الجمعة، عن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس "كورونا" المستجد داخل البلاد.

ووفقا لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" وغيرها من وسائل الإعلام الإيطالية تعود حالة الوفاة لرجل يبلغ من العمر 78 عاما ويسكن بالقرب من بادوفا في منطقة فينيتو​​​.

أما في إيران فقد توفي أربعة أشخاص من أصل 13 شخصا تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا.

وأدى تسجيل حالات وفيات وإصابات في إيران لاتخاذ الدول المجاورة لها إجراءات احترازية لمنع انتقال العدوى إليها.

وأعلنت الإمارات إصابتين جديدتين بالمرض، ليرتفع مجموع الإصابات في البلاد إلى 11 حالة.

 

23 فبراير 2020
"كورونا" يوسع انتشاره

أعلنت السلطات الصينية الأحد 23 فبراير 2020، ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس"كورونا" المستجد داخل البلاد بنهاية السبت، إلى 2442 شخصا والإصابات المؤكدة إلى 76936.

من جهتها أعلنت كوريا الجنوبية ارتفاع عدد المصابين بفيروس "كورونا" لديها إلى 556 حالة، عقب تسجيل 123 حالة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، وبلغ عدد الوفيات 4 أشخاص.

وفي غضون ذلك، علقت الدراسة في ثماني محافظات إيرانية -بينها العاصمة طهران- بعد تسجيل إصابات جديدة وارتفاع عدد الوفيات إلى ست، في حين أعلنت الحكومة الإيطالية أنها سوف تكون مجبرة على عزل البلدات التي تعتبر مركز تفشي كورونا الذي تسبب بوفاة شخصين وإصابة 79 آخرين.

مكة المكرمة