بعد قضية الأميرة هيا.. لندن تزيد أوجاع حاكم دبي بأزمة جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/P3o8Jn

لندن تعيد التحقيق في قضية تعود إلى عام 2000

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-03-2020 الساعة 19:05

أعلنت الشرطة البريطانية، اليوم السبت، أنها ستعيد النظر في تحقيق بشأن اختفاء ابنة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم؛ بعدما بيّنت محكمة بريطانية أنها والدها اختطفها.

وقالت شرطة كامبريدج إنها تعيد دراسة أوجه من تحقيق أجرته في عام 2000.

وأكدت متحدثة باسم الشرطة أن "شرطة كامبريدجشير في عام 2001 أطلقت تحقيقاً بشأن الخطف المفترض للأميرة شمسة بنت راشد آل مكتوم في عام 2000"، موضحةً أنه في ذلك الحين لم تكن هناك أدلة "كافية" لاتخاذ أية إجراءات إضافية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يُعثر كذلك في عام 2017، في مراجعة أخرى للتحقيق، على ما يكفي من الأدلة، وأُغلقت القضية بعد ذلك، لكن "في ضوء الحكم الصادر مؤخراً، ستخضع بعض جوانب التحقيق الآن لمراجعة"، بحسب المتحدثة.

وفي حكمٍ صدر نهاية الأسبوع الماضي، قال قاضي محكمة أسرة بريطاني إن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات ورئيس وزرائها، قد أمر بخطف ابنتيه الراشدتين وإعادتهما بالقوة إلى بلدهما.

ووجدت المحكمة أن إحدى المرأتين وهي الأميرة شمسة، قد اختُطفت من مدينة كامبريدج بإنجلترا في أغسطس عام 2000، حينما كانت تبلغ من العمر 19 عاماً.

وصدر الحكم في إطار مواجهة قضائية بين الشيخ محمد بن راشد وزوجته السادسة السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، التي تقدمت بطلب لحماية ولديها القاصرين.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى الإفراج عن شمسة وأختها لطيفة، التي مُنعت من الفرار مرتين في عامي 2002 و2018، بعدما قالت المحكمة: إن كِلتيهما "محرومة من حريتها" منذ ذلك الحين.

واعتبرت روثنا بيغوم، الباحثة الرئيسية بمجال حقوق المرأة في "هيومن رايتس ووتش"، أنَّ "خطف أفراد من الأسرة في الخارج ومواصلة احتجازهم يظهران إلى أي مدى يتصرف حكام الإمارات كأن أفعالهم غير خاضعة للمساءلة وفوق القانون".

وأضافت: "على سلطات الإمارات أن تفرج فوراً عن الشيخة شمسة والشيخة لطيفة، والسماح لهما بمغادرة الإمارات كما تشاءان، والتحقيق في خطفهما واحتمال تعرُّضهما للتعذيب، ومحاسبة المسؤولين".

مكة المكرمة