بعد عقوبة صيده.. موائد السعوديين خالية من لحم الضّب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdNP4k

بات من الصعب على كثيرين تناول لحوم الضب

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 19-04-2021 الساعة 23:13

- ما هو الضّب؟

حيوان صحراوي زاحف يقتات على الأعشاب.

- ما حكم أكله في الإسلام؟

اختلف الفقهاء بين الجواز والتحريم.

- ما عقوبة صيده؟

غرامة 3 آلاف ريال، وذلك للمحافظة عليه من الانقراض.

لن يكون لحم الضب متوافراً بيسر على موائد إفطار السعوديين بشكل علني خلال شهر رمضان الحالي؛ بعد العقوبة التي فرضتها سلطات المملكة على صائدي هذا الحيوان؛ في مسعى للحفاظ عليه من الانقراض.

وعلى الرغم من وجود خلاف شرعي حول جواز أكل لحم الضب، فإن من يأكلون لحم هذا الحيوان يفضلونه على كثير من اللحوم، وفي موائد رمضان له أهمية خاصة؛ لما يتميز لحمه من خصائص أبرزها أنه يقلل من العطش ويغذي الجسم بالطاقة.

ويبدأ موسم صيد الضِّباب سنوياً فيما يعرف بـ "كنة الصيف" أو "كنة الثريا"، وهو الموسم الفاصل بين كثرة التقلبات الجوية والصيف الفعلي، وذلك من 23 أبريل ولمدة 40 يوماً، حيث يصل فيها الضب إلى أفضل درجات قيمته الغذائية.

ما هو الضب؟

الضّب أو السّحلية ذات الذيل الطويل، يتميز برأسه الصغير وجسمه القصير وخشونة ذيله، ولذلك يطلقُ عليها السّحلية الشوكية.

ينتمي الضّب للحيوانات الزاحفة التي تعيش في الصحراء أو البراري، وتتغذى على النباتات ولا تحتاج إلى كثير من الماء للبقاء على قيد الحياة.

استُخدم دمُ الضّب منذ القدم لعلاج كثير من الأمراض عند البدو، ويتمّ اختيار الضّب الجيد حسب بعض العوامل التي من الممكن أن تؤثر على حجمه ونوع دمه؛ كنوع التربة التي يعيش بها، ووفرة النباتات والشّجيرات والمناخ.

ويُعتبر لحم الضب من اللحوم الغنية بكثير من المعادن والفيتامينات، والأحماض الأمينية المهمة للجسم ولبنائه.

وتختلف درجة وجود اللحم في الضّب حسب فصولِ السنة، ويعود ذلك لنوع التغذية من النباتات.

وبحسب بحث أجرته جامعة الملك سعود فإن الضّب غني بالدهون بنسبةِ 12% عن لحم الماعز والبقر والدجاج، ونسبة تصل إلى 86% بالبروتين.

ومن فوائده تنظيم ضربات القلب، والحماية من العديد من أمراض القلب والشرايين، وتخليص الجسم من السموم الضارة، وزيادة الوزن، خاصةً للأشخاص الذين يعانون النحافة الشديدة وعدم زيادة الوزن، والتخلص من الشعور بالعطش الدائم، وخاصةً في شهر رمضان المبارك، وتقوية مناعة الجسم.

عقوبة رادعة

في فبراير الماضي أعلنت السلطات السعودية تطبيق اللائحة التنفيذية لصيد الكائنات الفطرية البرية في المملكة، التي أقرت غرامة 3 آلاف ريال (800 دولار) على صيد الضب.

وأوضحت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن اللائحة تهدف إلى حماية الحياة الفطرية وبالأخص الكائنات المهددة بالانقراض، والحد من الصيد الجائر، وتنظيم أنشطة الصيد، وإتاحة منافذ لهواة الصيد لممارسة هواياتهم بطريقة سليمة وآمنة؛ تتيح فرصاً استثمارية للقطاع الخاص ولا تضر بالحياة الفطرية.

العقوبة التي أقرتها السلطات السعودية على صيد الضب رحب بها عدد كبير من السعوديين على مواقع التواصل، خاصة أن مطالبات عديدة كانت تنادي بفرض عقوبات على صيد هذا الحيوان، خاصة لمن يتخذون صيده تجارة، حيث يصطادون كميات كبيرة.

وقالت الكاتبة هيلة المشوح، في تغريدة بحسابها على "تويتر"، تعليقاً على قرار فرض العقوبة: "انتهت رحلة العنف ضد الضب وأصبح كائناً حراً يجوب الصحراء بكل ثقة وشموخ".

وأرفقت المشوح الكاتبة في صحيفة "عكاظ" و"الاتحاد" الإماراتية، تغريدتها بصورة ساخرة لحيوان الضّب تظهره وهو يستعرض حريته.

كذلك كان هناك العديد من الآراء والتعليقات التي تباينت بين داعم للقرار وبين مستغرب منه، وبين من يرى أن من الصعب السيطرة على صيادي هذا الحيوان.

كثيرون من مشاهير السعودية شنوا حملات رافضة لصيد الضب، خاصة بكميات كبيرة، ومن بين هؤلاء الممثل ناصر القصبي، حيث نشر مقطع فيديو عبر صفحته الشخصية بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، في عام 2019، لحيوانات الضب التي تم صيدها وهي ممزقة من بطنها وتم إخراج أحشائها منها.

وأرفق القصبي الفيديو بعبارات تندد بهذه الظاهرة المنتشرة بشكل كبير بلهجة شديدة، حيث قال إن ما يحدث للضب حرام والحل لإيقاف هذا العبث أن يتم تعليق هؤلاء الأشخاص وأمثالهم من سراويلهم وفضحهم، مشدداً القول على أنهم "دمروا حياتنا الفطرية".

طبق غربي

طريقة إعداد الضّب للطعام عديدة وأشهرها حشوه بالأرز أو سلقه، وذلك بعد تنظيفه وقطع رأسه والأيدي والأرجل والتخلص من أمعائه وغسله بالخل والليمون، ويغلى وتزال منه قشرته الخارجية.

لكن ومع نشر مغردين أطباقاً رمضانية، حيث اعتاد كثيرون في خلال أيام رمضان نشر أكلات وأطعمة يفضلونها على موائد الإفطار، أثار طبق ضب معمول على طريقة أطباق الطعام الغربية، ردود العديد من المغردين كما تناولته أيضاً مواقع صحفية.

وعرض أحد المغردين السعوديين في" تويتر"، السبت (17 أبريل 2021)، صورة لوجبة حديثة لحيوان الضب الذي بدا مقطّعاً بطريقة جديدة، بينما يتوسط بلونه الأصفر الفاتح طبقاً أبيض بجانب علبتين من الصوص والمايونيز، لتبدو الوجبة وكأنها مقدمة من أحد المطاعم الغربية.

وأرفق المغرد السعودي صورة الطبق بسؤال: "من يعرف وش هذا؟".

كثيرون أبدوا آراءهم من خلال الرد على طبق الضب، منهم من أبدى إعجابه وآخرون أعربوا عن عدم تقبلهم لطعام الضب.

وعلى الرغم من أن وجود الضب على موائد إفطار السعوديين هذا العام سيكون صعباً بسبب العقوبة التي فرضتها السلطات على صائدي هذا الحيوان، لكن مقيمين عرباً في المملكة أكدوا لـ"الخليج أونلاين" صعوبة السيطرة على صيادي الضب.

وبحسب قولهم فإن لصيادي الضب طرقاً عديدة تمكنهم من الصيد دون أن تطالهم الأجهزة المختصة، مؤكدين أن بإمكانهم بيع صيدهم من دون الإعلان عنه، خاصة مع وجود عدد كبير من محبي أكل الضب، لا سيما تناوله في موائد الإفطار الرمضانية.

جدير بالذكر أن الفقهاء اختلفوا في حكم أكل الضب وذهبوا في ذلك إلى مذهبين مشهورين؛ فذهب جُمهور الفقهاء إلى القول بالجواز، وخالفهم بذلك الحنفية.

مكة المكرمة