بعد تزايد حالات كورونا.. ما ملامح شهر رمضان في دول الخليج؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3o7y1n

تدابير احترازية كثيرة أقرتها دول الخليج في الشهر الفضيل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-04-2021 الساعة 18:30
- ما أبرز القرارات الخليجية خلال رمضان؟

منع كافة أشكال التجمعات، والسماح بصلاة التراويح في بعض الدول للحاصلين على اللقاح.

- هل سيسمح بإقامة الخيام والإفطار الجماعي خلال رمضان؟

لن يسمح بذلك، ولن يسمح بالاعتكاف ولا بتقديم الإفطار أو السحور للصائمين أمام المنازل أو داخل المطاعم أو في الخيام. وحتى في الحرم ستكون الصلاة والإفطار للمعتمرين وفق شروط.

- ما الدول التي فرضت حظراً خلال رمضان؟

الكويت وعُمان فرضتا حظراً جزئياً وتعطيلاً لكثير من الأنشطة، في حين فرضت قطر تدابير صارمة جديدة على التجمعات من اليوم وحتى إشعار  آخر.

بدأت حكومات بعض دول الخليج العربي إعادة فرض إجراءات صارمة للحد من انتشار كورونا، وذلك مع حلول شهر رمضان المبارك، فيما فرضت حكومات أخرى إجراءات أقل صرامة.

وشملت الإجراءات التي أقرتها الحكومات خلال شهر رمضان منع كافة مظاهر التجمعات الرمضانية في كافة الدول، في حين اختلف التعامل مع الصلاة بين المنع والإجازة المشروطة.

وتأتي هذه الإجراءات بالتزامن من تصاعد معدلات الإصابة بالفيروس التاجي في عدد من الدول بشكل كبير خلال الفترة الماضية، رغم تواصل حملات التطعيم التي بدأت نهاية العام الماضي.

قطر.. إجراءات صارمة

بدأت دولة قطر، الجمعة 9 أبريل 2021، تطبيق قيود على التجمعات والنشاطات التجارية والترفيهية، وهي القيود التي سيجري العمل بها إلى إشعار آخر.

وشملت الإجراءات تقييد نشاطات المطاعم والمقاهي والمسارح، ومنع حفلات الأفراح والتجمعات بكافة أشكالها، باستثناء من حصلوا على جرعتين من اللقاح، حيث سيسمح لهم بالتجمع في حدود 5 أشخاص.

وقررت الحكومة القطرية منع صلاة التراويح والاكتفاء بإقامة الصلوات الخمس اليومية وصلاة الجمعة في المساجد، وفق تدابير ومنعت كافة أشكال التجمعات الرمضانية.

وتم تحديد نسبة الحضور في مقار الأعمال في القطاعين العام والخاص بـ50%، مع إجراء كافة الاجتماعات افتراضياً.

وسيواجه مخالفو التدابير عقوبات تصل للحبس مدة لا تجاوز ثلاث سنوات، وبغرامة لا تزيد على 200 ألف ريال (55 ألف دولار)، أو بإحدى العقوبتين.

وقدمت قطر مليون جرعة لقاح حتى الآن، وبلغ مجموع الإصابات فيها 187.150 حالة، تعافى منهم 168 ألفاً وتوفي 322، وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة.

السعودية.. تعليق الاعتكاف

في 28 مارس 2021، أعلنت السعودية خطة شاملة للتعامل مع الوباء خلال شهر رمضان، وشملت السماح بإقامة صلاة التراويح في الحرمين المكي والمدني، مع تعليق موائد الإفطار الجماعي والاعتكاف.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فقد رفعت الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام إلى 50 ألف معتمر و100 ألف مصلٍّ يومياً، وذلك للأشخاص المحصنين وفق ما يظهره تطبيق "توكلنا".

ومنعت الحكومة تناول الإفطار والسحور في المطاعم والفنادق، مع تكثيف الحملات الرقابية وتحديد أعداد الموجودين في الحدائق الكبيرة، ووضع مداخل ومخارج لها، كما قررت إغلاق الحدائق الصغيرة.

وسمحت الحكومة بعمل المجمعات التجارية على مدار الساعة، مع تشديد عمليات التفتيش للوقوف على مدى الالتزام بالتدابير المقررة.

وفيما يتعلق بأداء العمرة خلال رمضان فقد اشترطت الحكومة على راغبي أداء المناسك التسجيل المسبق عبر تطبيق إلكتروني حكومي، إلى جانب اشتراطات أخرى؛ بينها إثبات عدم إصابة الشخص بالفيروس، أو حصوله على اللقاح.

ومنعت الجهات المسؤولة موائد الإفطار داخل الحرمين، وخصصت صحن المطاف للمعتمرين فقط، مع تخصيص 5 مصليات داخل الحرم المكي، إضافة إلى الساحة الشرقية.

وسيفتح الحرم قبل أذان الفجر بساعتين، باستثناء العشر الأواخر من شهر رمضان، حيث يستمر فتح المسجد فيها على مدار الساعة، على أن يكتفى بخمس تسليمات في صلاة التراويح، ومنع دخول المصلين من غير المصرح لهم.

وسيتاح لـ60 ألف مصلٍّ فقط الصلاة في الحصوات وتوسعات المسجد النبوي وسطحه وساحاته، ويستمر تخصيص أداء الصلوات داخل الحرم القديم والروضة الشريفة على العاملين بالمسجد النبوي وذوي الجنائز.

وسيواجه من يحاول دخول الحرم المكي الشريف دون تصريح لأداء الصلاة غرامة مالية قدرها 1000 ريال (266 دولاراً).

وقدمت المملكة التي يسكنها 34 مليون نسمة ما يقرب من 6 ملايين جرعة لقاح خلال الشهور الخمس الماضية، فيما بلغ مجموع الإصابات 396.758 حالة، تعافى منهم 382.198 حالة، وتوفي 6.737 حالة.

الكويت.. حظر جزئي

في 2 أبريل 2021، قرَّر مجلس الوزراء الكويتي الإبقاء على الحظر الجزئي المفروض منذ مارس الماضي خلال شهر رمضان، مع تقليص مدته ليبدأ من الساعة 7 مساءً حتى الخامسة فجراً، في حين يدرس التحول إلى حظر كلي طوال العشر الأواخر من الشهر الفضيل.

وقرر المجلس السماح بخدمة توصيل المطاعم والمقاهي ومراكز تسويق الغذاء خلال فترة الحظر طوال رمضان، وحدَّد المجلس آلية التسوُّق بنظام حجز المواعيد لدخول الجمعيات التعاونية والأسواق الموازية؛ من 7 مساء حتى 12 من منتصف الليل.

وقرر المجلس إقامة صلاتي التراويح والقيام على أن تكونا في المساجد القريبة من منازل المصلين، وأن يكون الذهاب والإياب مشياً وليس بواسطة السيارات، كما سيتم تقليص وقت الصلاة كإجراء احترازي.

وحددت الحكومة خطبة الجمعة والدروس والخواطر بمدة لا تزيد على 5 دقائق، ومنعت الاعتكاف بالمساجد وموائد رمضان، مع تقليص الطاقة الاستيعابية للمسجد الواحد مع عدم السماح باستخدام الساحات الخارجية.

ونقلت صحيفة "القبس" عن مصادر أن الحكومة تلقت توصية بتحويل الحظر من جزئي إلى كلي خلال العشر الأواخر، وإلى ما بعد عيد الفطر؛ إذا استمرت زيادة الإصابات.

وقدمت الكويت نحو 700 ألف جرعة من اللقاح، وتتوقع الحكومة تطعيم كافة الفئات المستهدفة بنهاية العام الجاري. وبلغ مجموع الإصابات في الكويت منذ ظهور الوباء 242.848 حالة تعافى منهم 227.260 حالة وتوفي 1.383 حالة.

عُمان.. حظر جزئي

قررت الحكومة العمانية في 5 أبريل 2021، فرض حظر جزئي على كافة الأنشطة وحركة الأفراد طوال أيام شهر رمضان، على أن يبدأ الحظر من التاسعة مساء وحتى الرابعة فجراً.

ومنعت لجنة كورونا المختصة إقامة صلاة التراويح في المساجد، وحظر كافة التجمعات الرمضانية في المساجد والخيام والمجالس العامّة.

وحظرت أيضاً الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية، وغيرها من الأنشطة الجماعية طوال شهر رمضان. 

ونهاية مارس الماضي، قررت عُمان تعليق الأنشطة الرياضية الرسمية والأهلية ابتداءً من مطلع أبريل وحتى إشعارٍ آخر.

وعلق الحضور المباشر للطلبة في المدارس الخاصة والدولية، واقتصر تلقي التعليم فيها "عن بُعد"، باستثناء طلبة الصف الـ12 أسوة بالمدارس الحكومية، ابتداء من يوم الأحد 4 أبريل 2021 حتى إشعار آخر.

كما تم تقليص عدد الموظفين الذين يطلب منهم الحضور إلى مقرات العمل في وحدات الجهاز الإداري للدولة، وغيرها من الشخصيات الاعتبارية العامة، إلى نسبة 50% من إجمالي عدد الموظفين.

وقدمت عمان حتى نهاية مارس أكثر من 120 ألف جرعة لقاح، وبلغ مجموع المصابين فيها 168.005 حالات، تعافى منهم 149.969 حالة، وتوفي 1.747.

الإمارات.. منع التجمعات

منتصف مارس الماضي، قررت الحكومة الإماراتية منع التجمعات الرمضانية والزيارات العائلية. وحصرها في العائلة الواحدة التي تسكن في نفس المنزل.

وقررت الحكومة فتح المساجد لأداء صلاة التراويح خلال شهر رمضان وفق إرشادات السلامة العامة، على أن تغلق المساجد فور انتهاء الصلاة مباشرة.

ومنعت الحكومة إقامة وجبات الإفطار في المساجد مع استمرار غلق مصليات النساء، كما منعت تقديم وتوزيع وجبات الإفطار أمام المنازل والمساجد.

ولن يسمح للمطاعم بتوزيع وجبات إفطار الصائمين داخلها أو أمامها، وسيقتصر توزيعها على مجمعات العمال السكنية عبر التنسيق المباشر مع إدارة السكن العمالي في كل منطقة، مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.

وقدمت الإمارات نحو 9 ملايين جرعة لقاح، فيما بلغ مجموع الإصابات فيها 478.131 حالة، تعافى منهم 463.032 حالة، وتوفي 1.523 حالة.

البحرين.. تخفيف القيود

أما السلطات البحرينية فقد شرعت، منتصف مارس، بتخفيف بعض القيود بعد تراجع معدل الإصابات، وسمحت للمطاعم والمقاهي بفتح أبوابها لعدد لا يتجاوز 30 شخصاً، بحسب وكالة أنباء البحرين (بنا).

كما سمحت الحكومة بفتح حمامات السباحة والصالات الرياضية، مع استمرار منع تجمع أكثر من 30 شخصاً في المنازل أو الأماكن الخاصة.

ومنعت الحكومة إقامة موائد إفطار الصائمين والاعتكاف في المساجد، وقالت إنه سيجري فتح جوامع ومساجد معينة لصلاة الجمعة وصلاتي العشاء والتراويح فقط.

وستكون الصلاة في المساجد متاحة أمام الحاصلين على التطعيم المضاد لفيروس كورونا والمتعافين من الفيروس، ومن خلال تطبيق (مجتمع واع)، وفي ظل تدابير.

وستفتح المساجد لصلاة الجمعة قبل الصلاة بـ45 دقيقة، على أن تغلق بعد أداء الصلاة بـ20 دقيقة، على ألا تتجاوز مدة الخطبة 10 دقائق مع التخفيف في الصلاة.

وقدمت البحرين أكثر من 525 ألف جرعة لقاح، وبلغ مجموع الإصابات في البحرين 151.931 حالة، تعافى منهم 141.119 حالة، وتوفي 548.

مكة المكرمة