بتدابير وقائية.. موافقة كويتية على عقد امتحانات ورقية لخريجي الثانوية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ze3okk

ستكون البداية مع امتحانات طلبة الـ12 على أن يتبعها موافقة لصفوف أخرى

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-03-2021 الساعة 17:15

وقت التحديث:

الاثنين، 22-03-2021 الساعة 20:17
 - متى اتجهت الكويت للتعليم عن بُعد؟

 في مارس 2020.

-  كم عدد طلاب الـ12 المقترح لأداء الاختبارات بكل مدرسة؟
160 طالباً في كل مدرسة.

وافقت اللجنة التعليمية بمجلس الوزراء الكويتي، الاثنين، على طلب وزارة التربية عقد اختبارات ورقية لطلبة الصف الثاني عشر مع الالتزام بالتدابير الوقائية.

ونقلت صحيفة "الجريدة" الكويتية عن مصادر تربوية - لم تسمها- أن اللجنة اقتنعت بمبررات وزارة التربية وأهمية وجود اختبارات تقيس مستوى خريجي الثانوية العامة.

وأكدت اللجنة ضرورة "الالتزام التام بتطبيق الاشتراطات الصحية، ومتابعة من السلطات الصحية، وفق الخطة التي قدمتها التربية للجنة التعليمية".

ولفتت الصحيفة أنه من المقرر "توزيع الطلبة على المدارس الثانوية والاستعانة بالمدارس المتوسطة إذا استدعت الحاجة، بحيث لا يتجاوز عدد الطلاب 160 طالباً في كل مدرسة".

مصلحة للطلبة

وكانت صحيفة "الأنباء" الكويتية قد نقلت أيضاً عن مصادر وزارية - لم تسمها - أن "عقد الاختبارات الورقية لطلبة الصف الثاني عشر" على طاولة مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية الاثنين.

وأوضحت المصادر أن الاختبارات الورقية لهذه المرحلة الحساسة تعتبر "مصلحة للطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعات التي تشترط أداءها".

وكشفت أن هناك "قناعة كبيرة في موافقة المجلس على الاختبارات الورقية للثاني عشر فقط على أن تتوالى الموافقات لصفوف الثانوية".

وأشارت إلى أن وزارة الصحة "لا تمانع، بشرط توفير متطلبات سلامة وحماية الطلبة في لجان الاختبارات، كوجود عدد معين للطلبة حفاظاً على التباعد الاجتماعي".

وبينت أن المجلس الوزاري ناقش استئناف عودة الطلبة إلى المقاعد الدراسية، والتأكد من جاهزية المدارس بمتطلبات الاشتراطات الصحية للعام الدراسي المقبل (2021-2022) في سبتمبر المقبل.

وفي الرابع من أكتوبر الماضي، بدأ العام الدراسي الجديد بالكويت، واعتمدت فيه الحكومة نظام التعليم عن بعد؛ منعاً لتفشي الوباء، قبل أن تعلن، في فبراير المنقضي، استمرار النظام ذاته حتى نهاية العام الدراسي الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن الكويت عطلت الدراسة حضورياً في مارس 2020 واتجهت إلى التعليم الافتراضي؛ للحد من تفشي وباء كورونا في البلاد.

مكة المكرمة