انتهاء فرز طلبات الحج لهذا العام.. وغرامة تنتظر المخالفين

2665 دولاراً غرامة لمن يدخل المشاعر دون تصريح
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/o3j42K

عدد الحجاج هذا العام سيكون في حدود ألف حاج فقط

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-07-2020 الساعة 17:08

وقت التحديث:

الأحد، 12-07-2020 الساعة 19:42
- ما هي بروتوكولات الحج هذا العام؟

ضرورة الحصول على تصريح لأداء الفريضة مع الالتزام بالاشتراطات الصحية التي وضعتها الجهات المعنية أثناء وبعد أداء المناسك.

- ما هي الغرامة المقررة للمخالفين؟

10 آلاف ريال لمن يدخل المشاعر من المواطنين والمقيمين دون تصريح، تتضاعف حال تكرارها.

قالت وزارة الحج والعمرة، الأحد، إنها انتهت من فرز طلبات الحج لهذا العام، مشيرة إلى أنها ستقوم باختيار من سيؤدون الفريضة وفق معايير صحية وتنظمية دقيقة، في حين نقلت صحف محلية أن من يدخلون المشاعر المقدسة دون تصريح سيغرَّمون بـ10 آلاف ريال (2650 دولار).

ونشرت الوزارة بياناً على حسابها الرسمي في "تويتر"، تابعه "الخليج أونلاين"، أشارت فيه إلى أنه تم فحص الطلبات الإلكترونية للمتقدمين من 160 جنسية مختلفة.

وفي وقت سابق الأحد، قالت صحف سعودية إن السلطت أقرت غرامة مالية قدرها 10 آلاف ريال (2665 دولاراً) على من يحاولون تأدية فريضة الحج دون تصريح هذا العام، وذلك ضمن محاولاتها الحد من انتشار فيروس كورونا.

وأكدت صحيفة "عكاظ" المحلية، أن الأشخاص ذوي الصفة الطبيعية سيغرّمون بـ10 آلاف ريال حال دخولهم مشاعر منى، ومزدلفة، وعرفات، بلا تصريح، وإنه في حال تكرار المخالفة ستضاعف العقوبة.

كما نقلت صحيفة "المدينة" عن مصادر (لم تسمها) أن الجهات الأمنية وضعت خططاً محكمة لمنع المواطنين والمقيمين من دخول الحج دون تصريح، مؤكدة أن نسبة الحج خارج الشروط الموضوعة ستكون "صفراً".

وأوائل الشهر الجاري، وضعت الجهات المعنية بروتوكولات صحية خاصة بموسم الحج لهذا العام، بعدما تقررت إقامته بأعداد رمزية جداً بسبب تداعيات الجائحة.

وتنص البروتوكولات الصحية للحج على منع الدخول للمشاعر المقدسة (منى، ومزدلفة، وعرفات) دون تصريح، بدءاً من تاريخ 28 ذي القعدة 1441هـ (19 يوليو الجاري) حتى نهاية اليوم الـ12 من ذي الحجة لعام 1441ه‍، ومنع لمس الكعبة المشرفة أو الحجر الأسود أو تقبيله، ووضع حواجز ومشرفين لمنع التقرب من هذه الحواجز".

وسيجري تزويد الحجاج بحصى معقمة مسبقاً وموضوعة أو مغلفة بأكياس مغلقة من قبل الجهة المنظمة، بالإضافة إلى جدولة تفويج الحجاج لمنشأة الجمرات بحيث لا يتجاوز عدد الحجاج الذين يرمون الجمرات في الوقت نفسه 50 حاجاً لكل دور من أدوار منشأة الجمرات.

وعلى صعيد الحرم الملكي، شددت البرتوكولات على ضرورة جدولة تفويج الحجاج إلى صحن الطواف بما يضمن مسافة آمنة، وتقليل الازدحام، مع وضع منظمين من الرجال للتأكد من تنظيم الطائفين. كذلك فقد وضعت اشتراطات للصلاة وأماكن تناول الطعام والعمائر السكنية والحافلات ومحال الحلاقة الرجالية.

وفي يونيو الماضي، قال وزير الحج والعمرة السعودي، محمد بنتن، إن عدد حجاج هذا العام قد يكون في حدود ألف حاج (70% من الوافدين المتواجدين بالمملكة و30% من المقيميين)، ولن يكون بعشرات الآلاف.

وأرجع القرار إلى "استمرار الجائحة وسهولة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي".

وفي وقت سابق الاحد، أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل 2779 حالة جديدة بالفيروس، لترتفع الحصيلة الإجمالية للمصابين إلى 232 ألفاً و259 حالة.

كما سجلت الوزارة 1742 حالة تعافٍ جديدة، ليصبح العدد الإجمالي 167 ألفاً و138 حالة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 2223 وفاة بعد الإعلان عن 42 وفاة جديدة.

مكة المكرمة