الهلال الأحمر القطري يعلن عن مشاريع جديدة بالضفة والقدس

بقيمة 576.7 ألف دولار
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b45EY1

المساعدات القطرية ستشكل دعماً حقيقياً ومساهمة فاعلة في تعزيز قدرات المستشفيات الفلسطينية

Linkedin
whatsapp
السبت، 06-06-2020 الساعة 22:01

أعلن الهلال الأحمر القطري، السبت، تنفيذ حزمة من المشاريع الصحية الجديدة بالأراضي الفلسطينية، والاتفاق على تنفيذها من خلال التعاون بين مكتبه التمثيلي في الضفة الغربية والقدس وشريكه الهلال الأحمر الفلسطيني، بميزانية إجمالية تزيد على 2.1 مليون ريال قطري (576.7 ألف دولار).

وأكد الهلال الأحمر القطري، في بيان له، أن المشاريع الصحية تهدف إلى تعزيز قدرات المستشفيات الفلسطينية بمدينة القدس، ودعم القطاع الصحي بشكل عام، وتحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة في المستشفيات، وتقديم الاستجابة العلاجية السريعة للمرضى، بالإضافة إلى تعزيز إمكانات الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأوضح البيان أن المشاريع الجديدة تُعد استكمالاً لحزمة المشاريع التي نفذها في الضفة الغربية والقدس خلال العقد الماضي، وعددها 45 مشروعاً تنوعت ما بين الصحية والإغاثية والتنموية والاقتصادية، واستفاد منها نحو 840 ألف إنسان بقيمة بلغت نحو 6 ملايين دولار أمريكي.

وبيَّن أن أبرز المشاريع الجديدة التي يمولها وسينفذها مكتبه في الضفة الغربية والقدس، شراء وتحديث الأجهزة الطبية بمستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، باعتباره العمود الفقري للنظام الصحي الفلسطيني.

وأشار إلى أن المشروع جاء مع وجود حاجة ماسة لدعم الصرح الطبي كي يستطيع الاستمرار في تقديم الخدمات الصحية المتميزة بكفاءة عالية لجميع المرضى من ذوي الحالات الخطرة، خاصةً أقسام جراحة الأطفال والعناية المركزة والمختبر المركزي، حيث يوجد نقص في الأجهزة اللازم توافرها بشكل عاجل.

وستشمل قائمة المعدات التي سيتم تزويد المستشفى بها حسب البيان، أجهزة تنفس صناعي، ومجاهر مخبرية، وأنظمة تحكُّم في ضخ الأدوية، والمحاليل وموجات فوق صوتية، وذلك بتكلفة 250 ألف دولار أمريكي، بما يسهم في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة في المستشفى وتسريع العلاج والتشخيص للمرضى.

وذكر أن عدد المرضى الذين سيستفيدون من هذه الأجهزة يقدَّر بنحو 8.500 مريض سنوياً، منهم 160 مريضاً في قسم جراحة القلب للأطفال، ومثلهم في قسم العناية المركزة، و3.600 مريض يستقبلهم المختبر المركزي سنوياً، في حين سيستفيد 4.500 مريض من منظمات التحكم في ضخ الأدوية والمحاليل.

وأشار إلى مشروع آخر في أجندته بالقدس يُعنى بشراء أدوية لمرضى السرطان بمستشفى" المطلع"، وهو الوحيد من نوعه بالضفة وقطاع غزة والقدس، وتكفي 4.000 مريض سرطان سنوياً بقيمة تبلغ 117.000 دولار أمريكي، لتسهم هذه الأدوية بشكل كبير في علاج مرضى السرطان والتخفيف من آلامهم.

ومن المشاريع الحيوية الأخرى التي يمولها الهلال الأحمر القطري، مشروع شراء سيارتي إسعاف لمركز الإسعاف والطوارئ التابع للهلال الأحمر الفلسطيني، وتجهيزهما بالكامل وتغطية تكاليف تشغيلهما لمدة 6 أشهر، مما يسهم في الاستجابة الفورية للحوادث وتأمين 4.800 شخص شهرياً في المتوسط، مع احتمالية زيادة هذا العدد في الحالات الطارئة.

ويسعى الهلال الأحمر القطري إلى دعم نظيره الفلسطيني، الذي أعلن حالة الطوارئ ورفع درجة التأهب إلى المستوى 3 بين فروعه ومرافقه وموظفيه منذ منتصف شهر فبراير الماضي، من خلال شراء أجهزة قياس العلامات الحيوية وتركيبها داخل 13 سيارة إسعاف تُستخدم في الاستجابة للأزمة.

كما ستزوَّد مخازن ومستودعات الهلال الفلسطيني بالأدوية والمستهلكات الطبية اللازمة، وهو ما يسهم في تخفيف العبء عن وزارة الصحة الفلسطينية لتوفير متطلبات مواجهة الوباء.

مكة المكرمة