المغرب.. مؤتمر دولي يواجه التطرّف عبر التصوّف

يناقش المؤتمر دور التصوّف في معالجة أسباب التطرّف

يناقش المؤتمر دور التصوّف في معالجة أسباب التطرّف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-05-2018 الساعة 22:27


تحت شعار "التصوّف وبناء الإنسان"، انطلقت فعاليات المؤتمر العالمي الرابع للتصوّف، الاثنين، بمدينة فاس شمالي المغرب، بمشاركة 30 دولة.

ويبحث المؤتمر، الذي ينظّمه المركز الأكاديمي الدولي للدراسات الصوفية والجمالية، بالشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله، دور التصوّف في معالجة أسباب التطرّف وبناء الإنسان السليم، بحسب القائمين عليه.

وقال عزيز الإدريسي الكبيطي، رئيس المركز، لوكالة الأناضول: إن "المؤتمر يبحث دور التصوّف في بناء الإنسان سلوكياً ومعرفياً وعقائدياً وفكرياً ونفسياً، حتى يصبح مفيداً لنفسه وأسرته ومجتمعه وأمّته".

واعتبر أن "بناء السلم العالمي لن يتمّ إلا عن طريق بناء الإنسان".

ولفت الكبيطي إلى أن "المدخل لحل الأزمات ومحاصرة الفكر المتطرّف يتجلّى في توحيد جهود الفاعلين في المجال الصوفي على المستوى العالمي".

اقرأ أيضاً :

مكة.. "المساجد" ممنوعة من المكبرات والاعتكاف مُراقب

وتستمرّ فعاليات المؤتمر على مدى 3 أيام، وتتضمّن 4 ندوات، بمشاركة أكثر من 200 عالم وأكاديمي وباحث، يمثّلون 30 بلداً من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى أكثر من 20 طريقة صوفية حول العالم.

ويهدف المنتدى، وفق منظّميه، إلى "البحث في دور التصوّف في إصلاح الفرد، ومقاربته للإصلاح الشامل، ومساهمته في النهوض الحضاري، وترسيخ قيم المواطنة الفاعلة والتعايش مع الآخر".

والتصوّف حركة دينية إسلامية انتشرت في القرن الثالث الهجري في العراق، ثم انتشرت إلى بلاد فارس ومصر والمغرب العربي، ثم إلى جميع العالم الإسلامي، وتدعو هذه الحركة، بحسب أدبيّاتها، إلى الزهد والعبادة والحبّ الإلهي لله تعالى وإخراج الدنيا من القلب والنفس.

مكة المكرمة