الكويت.. وعيد أمني لمخالفي الحظر وتوضيح آلية عمل المطاعم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4d9dxm

الكويت أقرت سابقاً السماح بالمشي بين 6 و8 مساء

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-03-2021 الساعة 10:39
- ما الذي قد يواجهه المخالف الذي يخرج بسيارته بين 6 و8 مساءً؟

إحالته إلى قسم الشرطة بقضية "كسر حظر التجول".

- من يستثنى من هذا الأمر؟

من لديهم تصريح بالتجول من قبل الداخلية.

كشف مصدر أمني كويتي عن عقوبات قد يتعرض لها المخالفون لساعات حظر التجول الجزئي في البلاد، وخاصة من يستقلون سياراتهم.

ونقلت صحيفة "الأنباء" المحلية عن مصدر أمني قوله: "إن أي شخص يضبط وهو يستقل سيارته أو دراجة نارية ويتجول بها في الفترة من السادسة وحتى الثامنة مساء يضبط ويحال إلى قسم الشرطة بقضية كسر حظر التجول".

وأوضح أن قرار تعديل حظر التجول والسماح بممارسة رياضة المشي في الفترة من السادسة وحتى الثامنة مساء "لا يسمح خلالها باستخدام المركبات أو الدراجات النارية في تلك الفترة".

وأضاف: "يستثنى من ذلك من لديهم تصريح بالتجول صادر عن وزارة الداخلية".

وأشار إلى أن تعليمات من وزارة الداخلية صدرت بتسيير دوريات في المناطق السكنية لهذا الأمر.

وبشأن المحلات قال إن جميع الأنشطة التجارية ستغلق في السادسة مساءً، باستثناء المصرح لها كالصيدليات والجمعيات والمطاعم، لكن "لن يسمح للأخيرة بتسليم الطلبات باليد، وستكون خدمتها محصورة في توصيلها فقط".

وأمس الاثنين، أعلنت الحكومة الكويتية تعديل أوقات الحظر الجزئي المفروض في البلاد، كما أعفت المطعمين بلقاح كورونا من الحجر المؤسسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم، إنه تقرر تعديل أوقات الحظر الجزئي من الساعة الـ6 مساءً وحتى الـ5 صباحاً، اعتباراً من اليوم الثلاثاء.

ولفت إلى أن الحكومة وافقت على السماح للمطاعم باستمرار خدمة التوصيل ما بين الساعة الـ6 مساءً وحتى الـ10 مساءً، إضافة إلى "السماح برياضة المشي من الساعة 6 مساءً حتى الساعة 8 مساءً".

ودخل قرار الحظر الجزئي، الذي فرضته الكويت للحد من ارتفاع أعداد إصابات كورونا، حيز التنفيذ في 7 مارس الجاري، ومن المقرر استمراره حتى الثامن من أبريل المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن الكويت شددت مؤخراً القيود على حركة السفر والتجمعات؛ بعد ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ، كما أغلقت منافذها البرية والبحرية مع استثناءات قليلة.

وبلغ مجموع الإصابات في الكويت 220 ألفاً و455 حالة مؤكدة، من بينها 204 آلاف و978 متعافياً، فيما وصل عدد الوفيات إلى 1233 حالة وفاة، وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة.