الكويت: خروج 199 ألف وافد من سوق العمل خلال عام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3jzXE

قطاع الأنشطة العقارية كان الأعلى فقداناً للعمالة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-09-2021 الساعة 20:53
- ما أهم القطاعات التي فقدها سوق العمل؟

قطاع الأنشطة العقارية.

- كم عدد النشاطات التي فقدها السوق؟

15 نشاطاً مختلفاً، في الفترة الواقعة بين مارس 2020 ومارس 2021.

أظهر تقرير رسمي كويتي فقد سوق العمل خلال 12 شهراً 199 ألف عامل غير كويتي كانوا موزعين على 15 نشاطاً مختلفاً، في الفترة الواقعة بين مارس 2020 ومارس 2021.

وبين تقرير نظام سوق العمل أن قطاع الأنشطة العقارية كان الأعلى فقداناً للعمالة بإجمالي 53 ألف عامل، يليه قطاع تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات والدراجات الذي فقد ما يقارب 37 ألف عامل.

وأوضح التقرير، الذي نشرته صحيفة "القبس" المحلية، الجمعة، أنه مع استمرار إغلاق سوق العمل، وتحديد أوجه استقدام العمالة من الخارج في ظل جائحة كورونا، لم يسجل أي قطاع زيادة في أعداد العمالة في الفترة المذكورة، باستثناء قطاع الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء الذي زاد بـ369 عاملاً.

وبحسب التقرير، كان الانخفاض ملحوظاً في عدد العمالة المسجلة على قطاع التشييد بأكثر من 30 ألف عامل، إلى جانب قطاع الصناعات التحويلية الذي غادره 27 ألف فرد.

وبين التقرير أن مغادرة العمالة في قطاعات "المعلومات والاتصالات، والأنشطة المالية والتأمين، والتعليم، والفنون والترفيه والتسلية، وصحة الإنسان والعمل الاجتماعي" كانت محدودة.

وأشار إلى أنه النصف الأول من العام الجاري شهد سوق العمل، بحسب تقارير "القوى العاملة"، حركة نشطة في عملية انتقال الأيدي العاملة داخل القطاع الأهلي، حيث لامست سقف التحويلات لهذه الفئة 107 آلاف تحويل.

كما تجاوز إجمالي عدد أذونات العمل التي تم تجديدها للعمالة 402 ألف إذن عمل، في النصف الأول من العام الجاري، في حين استقرت أعداد العمالة في القطاع الخاص عند 1.5 مليون عامل، وفقاً للتقرير.

يشار إلى أن الكويت تعمل على تنظيم العمل لديها من خلال جملة من القرارات الحكومية التي تستهدف تنظيم العمالة الوافدة وغير المنتظمة والسائبة، سعياً لتحسين سوق العمل والحد من العمالة المخالفة وتجارة الإقامة.

وتسعى الكويت من خلال خططها الحالية لتقنين أوضاع العديد من الفئات، وإعادة هيكلة سوق العمل بحيث تستغني عن 70% من العمالة الوافدة في غضون خمس سنوات، بحسب الحكومة.

مكة المكرمة