الكويت تعلن تدابير احترازية لمواجهة تفشي كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aNxwYv

يبدأ تطبيق الإجراءات الجديدة لمواجهة كورونا اعتباراً من الأربعاء المقبل

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 10-01-2022 الساعة 18:06

- ما أبرز القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء الكويتي لوقف تفشي كورونا؟

- اكتمال التحصين للعاملين بالحضانات ونوادي الأطفال.

- اقتصار الاجتماعات والمؤتمرات الداخلية على الاتصال عن بعد.

- إلزام وسائل النقل بحمولة لا تتجاوز الـ50%.

- لماذا اتخذت الحكومة الكويتية هذه القرارات؟

بسبب تسارع تفشي العدوى بفيروس "كورونا"، إضافة إلى المتحور الجديد "أوميكرون".

قررت الحكومة الكويتية، اليوم الاثنين، تحديد نسبة عدد العاملين في مقار العمل الحكومية بما لا يتجاوز الـ50%، اعتباراً من الأربعاء المقبل وحتى إشعار آخر.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم، عبر "تويتر": إن "مجلس الوزراء دعا القطاع الخاص لتخفيض عدد العاملين في مقار العمل إلى الحد الأدنى الممكن لتسيير الأعمال".

وأضاف المزرم أن "القرارات شملت التأكيد على العاملين في الحضانات ونوادي الأطفال بضرورة اكتمال التحصين ضد فيروس كورونا، وكذلك التأكد من قيامهم بالالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية".

وأشار إلى أن مجلس الوزراء قرر اقتصار عقد الاجتماعات والمؤتمرات والدورات الداخلية على الاتصال عن بعد.

ولفت إلى أن الحكومة قررت كذلك إلزام وسائل النقل الجماعي العام بعدم تجاوز عدد الركاب 50%، مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الصحية والوقائية.

وذكر أن مجلس الوزراء قرر تكليف الهيئة العامة للرياضة بالتأكيد على الجماهير الحاضرة للأنشطة الرياضية ضرورة اكتمال التحصين ضد فيروس كورونا، والالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية.

كما قال المزرم إن مجلس الوزراء قرر التأكيد على العاملين ومرتادي كل من (الصالونات ومحلات الحلاقة والأندية الصحية) بضرورة اكتمال التحصين ضد كورونا.

وأوضح أن مجلس الوزراء قرر التعميم على كافة الجهات الحكومية التي تقدم خدمات للمراجعين بتنفيذ تلك الخدمات عن بعد، وفي حال الحاجة إلى الحضور يتم ذلك عبر حجز موعد مسبق.

وسجلت وزارة الصحة الكويتية، أمس الأحد، أكبر حصيلة يومية لإصابات "كورونا" شهدتها الدولة منذ ظهور الفيروس.

ووفق ما أظهرته إحصائية وزارة الصحة الأخيرة، فقد جرى تسجيل 2999 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 433 ألفاً و919 إصابة.

ويشهد الوضع الوبائي في الكويت تطورات سريعة؛ بسبب تسارع تفشي العدوى بفيروس "كورونا"، إضافة إلى المتحور الجديد "أوميكرون".

واتخذت الكويت عدداً من التدابير خلال الأيام الماضية، للحد من تفشي العدوى. وشملت القرارات تفعيل إلزامية التباعد الجسدي، ووضع الكمامات، وتلقي الجرعة الثالثة من اللقاح كشرط للحصول على بعض الخدمات.

كما بدأت وزارة الداخلية الكويتية نشر أفرادها في المجمعات التجارية الكبيرة؛ للتأكد من حصر الدخول على المحصّنين فقط، وتطبيق التدابير الصحية، فيما أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تعميماً لخطباء وأئمة المساجد بخصوص تطبيق التباعد بين المصلين، وإبقاء أبواب ونوافذ المساجد مفتوحة في أثناء الصلوات.