العثور على جثة سعودي قتل خنقاً في القاهرة بغرض سرقته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1Nzzd

الخطة كانت تقضي بتخدير المجني عليه ثم سرقته (تعبيرية)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 30-08-2020 الساعة 18:28
- ما طبيعة العصابة التي نفذت جريمة القتل؟

فتاة وصديقتها إضافة إلى شابين آخرين.

- ماذا سرقت العصابة بعد قتل الضحية؟

3 هواتف، وجهازاً لوحياً، وزجاجات عطر باهظة الثمن، و126 دولاراً أمريكياً.

قُتل مواطن سعودي داخل مسكنه في العاصمة المصرية القاهرة على يد عصابة تقودها فتاة كانت على ارتباط وثيق بالضحية.

وذكرت وسائل إعلام مصرية وسعودية، الأحد، أن أجهزة الأمن المصرية عثرت على جثة المواطن السعودي داخل مسكنه بمنطقة السيدة زينب بالقاهرة، وكانت توجد على رقبة الضحية آثار خنق.

وأشارت إلى أن التحريات أظهرت أن عصابة مكونة من فتاتين وشابين اتفقت على تخدير المجني عليه وسرقته بمساعدة المتهمة الأولى، التي كانت تتردد على مسكنه.

وبينت التحريات أن العصابة اتفقت على تخدير المجني عليه ومن ثم يتسلل باقي المتهمون إلى الشقة بغرض سرقتها ومغادرتها مباشرة، لكن الخطة فشلت، ليصعد اثنان من المتهمين الثلاثة الآخرين، حيث قاما بتوثيق الضحية بملابسه ثم خنقه حتى الموت.

وسارع المتهمون بعد قتل الضحية لتفتيش الشقة بحثاً عن الأموال، حيث عثروا على 3 هواتف محمول وجهاز لوحي، وزجاجات عطر باهظة الثمن، فضلاً عن ألفي جنيه (126 دولاراً أمريكياً)، ثم غادروا للاختباء في أحد الأماكن والتصرف في تلك المسروقات.

وأظهرت تحقيقات النيابة المصرية أن المجني عليه لم يتمكن من العودة إلى بلاده بسبب أزمة كورونا وإغلاق المطارات، واضطر إلى المكوث في مصر لحين استئناف حركة الطيران بين البلدين.

وعلى ضوء ذلك، قررت نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، حبس الفتاة وصديقتها وشابين بعد اتهامهم بقتل المواطن السعودي.

وتشهد مصر بين حين وآخر حوادث وجرائم من هذا القبيل، تستهدف رعايا دول الخليج، بغرض السرقة أو الاحتيال، وسط اتهامات للأجهزة الأمنية بالتقاعس عن ملاحقة هؤلاء والقبض عليهم.

مكة المكرمة