السعودية.. عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً بشروط وقائية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NN1pQ1

عودة الحياة التدريجية تشترط الالتزام بالتعليمات الصحية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 31-05-2020 الساعة 09:20

- إلى متى يستمر العمل بالإجراءات الجديدة؟

حتى 20 يونيو المقبل.

- ما هي عقوبة المخالفين للإجراءات الجديدة؟

غرامات مالية بين 1000 ريال و10 آلاف ريال.

أعلنت وزارة الداخلية ​السعودية​، اليوم الأحد، العودة التدريجية لأوضاع ​الحياة​ الطبيعية، بتمديد ساعات السماح بالتجول، وفتح المساجد، وحضور الموظفين لمقار العمل، وانطلاق رحلات النقل الداخلي، واستئناف عمل المطاعم​.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية، فإنه بدءاً من اليوم وحتى نهاية يوم السبت 20 يونيو المقبل، باستثناء ​مكة المكرمة​، يكون التجول من ​الساعة​ السادسة صباحاً حتى الثامنة مساءً، ويُسمح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في أكثر من 90 ألف مسجد وجامع، وكذلك المسجد النبوي.

ووفق ما ذكره بيان وزارة الداخلية، تشهد المطاعم والمقاهي عودة الطلبات الداخلية فيها، خلال فترة السماح بالتجول، في حين لا يُسمح بتقديم منتجات ​التبغ​ والمعسل.

ويستمر عمل جميع الأنشطة المستثناة بقرارات سابقة، من بينها المولات و​محلات​ تجارة الجملة والتجزئة، مع منع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي وضمن ذلك: صالونات التجميل والحلاقة، و​النوادي الرياضية​ والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

واستأنف الموظفون العودة إلى مقرات الوزارات والهيئات الحكومية وشركات ​القطاع الخاص​ والمؤسسات المالية، لممارسة أنشطتهم المكتبية وفق ضوابط وضعتها وزارة الموارد البشرية، بالتنسيق مع ​وزارة الصحة​ والجهات ذات العلاقة.

وبدأت الرحلات الجوية الداخلية تنطلق بشكل تدريجي، والسفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة.

ويُسمح أيضاً بالتجمعات للأغراض الاجتماعية؛ مثل مناسبات الأفراح ومجالس العزاء ونحوها، لخمسين شخصاً، مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالإجراءات الوقائية.

وفي مكة المكرمة، يبدأ السماح بالتجول من الساعة السادسة صباحاً حتى الثالثة مساءً، والتنقل بين المناطق والمدن بالسيارة الخاصة في أثناء الفترة المحددة.

وتستمر إقامة ​الصلاة​ في ​المسجد الحرام​ وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حالياً.

ويستمر عمل الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة؛ مع السماح بفتح محلات تجارة الجملة والتجزئة، والمولات، وتمنع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي، ومن ضمنها صالونات التجميل والحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها.

وأعلنت الوزارة عن غرامةٍ قدرها 1000 ريال، عقوبة عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو ما يغطي الأنف والفم، أو عدم الالتزام بمسافات التباعد الاجتماعي، أو من يرفض قياس درجة الحرارة عند دخوله القطاعين العام أو الخاص.

وتعاقب بمبلغ 10 آلاف ريال، منشآت القطاع الخاص غير الملتزمة بـ"البروتوكولات الوقائية".

وأشارت إلى أن العقوبات تهدف إلى فرض التباعد الاجتماعي، وتنظيم التجمعات البشرية التي تمثل سبباً مباشراً لتفشي فيروس كورونا المستجد، بما يضمن الحيلولة دون تفشي الفيروس.

مكة المكرمة