السعودية تحقق في 117 قضية فساد خلال شهر رمضان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/987MQK

الهيئة دعت للإبلاغ عن أي ظاهرة فساد

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-05-2020 الساعة 12:54
- ما أبرز أوجه الفساد التي رصدتها هيئة الرقابة والفساد؟

 الهيئة نظرت خلال شهر رمضان 117 قضية، بعضها يتعلّق بمحاولات استغلال المنصب الوظيفي لتحقيق مكاسب مالية، وبعضها بالاستفادة من دعم الدولة دون وجه حق.

- ما أبرز المؤسسات التي وقعت فيها هذه الجرائم؟

أبرز الجرائم تتعلق بمحاولة استغلال أزمة كورونا للحصول على دعم حكومي بغير وجه حق، أو التلاعب بأوراق تأجير الفنادق التي تستخدمها الحكومة كأمن للحجر الصحي.

قالت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية "نزاهة"، إنها باشرت أكثر من 100 قضية فساد مالي وإداري خلال شهر رمضان.

وفي بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، الاثنين، وتابعه "الخليج أونلاين"، أوضحت الهيئة أنها نظرت خلال شهر رمضان 117 قضية؛ بعضها يتعلّق بمحاولات استغلال المنصب الوظيفي لتحقيق مكاسب مالية، وبعضها بالاستفادة من دعم الدولة دون وجه حق.

ومن بين القضايا التي نُظرت، بحسب البيان، قيام موظفين اثنين في شركة حراسات أمنية باستغلال دعم الدولة لشركات وموظفي القطاع الخاص المتضررة من جائحة كورونا، وتحملها نسبة 60% من رواتبهم.

وأوضحت الهيئة أن الموظفين اشتركا بتسجيل عدد من الموظفين في نظام "ساند"، وإدخال بيانات مخالفة للحقيقة مقابل حصولهم على 50% من الدعم المقدم لكل موظف واستمرار الشركة في صرف رواتبهم كاملة.

وفي وزارة السياحة شرع موظف في الحصول على مبالغ مالية (رشى) بالاشتراك مع 13 شخصاً آخرين، مقابل متابعة إجراءات ترسية عقود إيجار فنادق بمحافظة جدة تقوم الدولة باستئجارها لتوفير خدمة السكن للمواطنين العائدين من الخارج لقضاء فترة الحجر الصحي.

وفي القطاع الخاص تورط ثلاثة عاملين في عرض رشوة على بعض موظفي وزارة الصحة للإخلال بواجباتهم الوظيفية في عقود استئجار الوزارة لفنادق لتوفير مقرات للحجر الصحي أيضاً.

كما تورط 5 أشخاص، اثنان منهم يعملون في الهيئة العامة للزكاة والدخل في وقائع حصل بموجبها أحد موظفي الهيئة على رشى من 3 أشخاص يعملون في مكتبي محاسبة ومراجعة واستشارات ضريبية وزكاة.

ومقابل هذه المبالغ أعدّ أحد الموظفين مذكرات اعتراضية لخفض فواتير ضريبية على عدة شركات تجاوزت قيمة إحدى تلك الفواتير 30 مليون ريال (نحو 8 ملايين دولار)، في حين تابع الآخر معاملات المستفيدين مقابل حصوله على الرشوة.

وأشارت الهيئة إلى تورّط محامٍ وثلاثة إداريين بالنيابة العامة ورجل أمن بالمديرية العامة للسجون في وقائع رشى، وأوضحت أن المحامي استغل عمله السابق كعضو في النيابة العامة في رشوة اثنين من الإداريين مقابل تزويده ببعض المعلومات والمستندات التي تخص بعض القضايا.

كما طلب المحامي نفسه من موظف إداري آخر بالنيابة العامة ومن رجل أمن يعمل مأمور قضايا في أحد السجون، تزويده بمستندات ومعلومات تخص بعض المتهمين.

وقالت الهيئة إنه تم ضبط المتورطين في القضايا الخمس، وحُقق معهم، ويجري العمل على إحالتهم للمحكمة المختصة لتقرير ما يجب بحقهم.

وأكدت الهيئة أنها مستمرة في ملاحقة كل من يستغل الوظيفة العامة لتحقيق مصلحة شخصية أو الإضرار بالمصلحة العامة بأي صورة كانت.

ودعت الهيئة الجميع للإبلاغ عن أي ممارسات فساد مالي أو إداري لاستغلال دعم الدولة والجهود القائمة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، أو الإضرار بالمال العام، ومخالفة الأنظمة والتعليمات التي تصدرها الجهات المختصة.

وشددت الهيئة على أن تجاوزات أي مسؤول أو موظف تعتبر سلوكاً فردياً لا يمثل الجهة التي يعمل بها بأي صورة، مؤكدة أن الجهات الرقابية والرسمية تلاحق كل من تورط في قضية فساد أيّاً كان موقعه.

مكة المكرمة