الزي الخليجي.. تراث الآباء والأجداد هل يحافظ عليه الأبناء؟

العقال وهو أهم أجزاء الزي العربي، يمثل الشرف والكرامة، مايجعله ذا قيمة عليا

العقال وهو أهم أجزاء الزي العربي، يمثل الشرف والكرامة، مايجعله ذا قيمة عليا

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2015 الساعة 19:27


يمثل الزي العربي، المعروف في منطقة الخليج العربي رمزاً وطنياً وشعبياً يحمل قيمة كبيرة لدى أبناء الدول الخليجية، حتى بات رمزاً يمثل جميع العرب عند الشعوب الأخرى، لكن عدم التزام الجديد من جيل الشباب بارتدائه، وإدخال بعض التعديلات عليه، أثار النقاش حول حفاظهم على هذا الإرث القيم.

ويتكون الزي الأساسي من الثوب والغترة والعقال، وأحياناً البشت (العباءة)، أما الثوب- ويطلق عليه "الدشداشة"- فيختلف في بعض البلدان الخليجية ببعض التفاصيل؛ ففي السعودية والكويت وقطر والبحرين، يكون الثوب برقبة طويلة، أو نصف رقبة، في حين يكون في دول سلطنة عمان والإمارات دون رقبة، وفيه إضافات تجميلية من النقشات والتطريزات.

أما الغترة، فهي قطعة قماش خاص يغطي الرأس، ولها ألوان عديدة، لكن أشهرها ذات اللون الأبيض والمرقطة باللون الأحمر، أما العقال فهو القطعة الدائرية السوداء التي توضع فوق الغترة أعلى الرأس، في حين تختلف دولة عُمان عن بقية دول الخليج بعدم لبس العقال والاكتفاء بارتداء الغترة بطريقة تكون فيها ملفوفة، امتازت بها السلطنة.

ويذهب العرب في الخليج وبلدان العراق والشام والأردن وفلسطين إلى أبعد من أن تكون هذه الملابس مجرد زي متوارث، فالعقال وهو أهم أجزاء الزي العربي، يمثل الشرف والكرامة، ما يجعله ذا قيمة عليا، ومن ثم فهو يوضع على أعلى موضع في جسم الإنسان؛ الرأس، بل إن الرجل إن أراد فعل شيء أو أخذ ثأر أو إرجاع حقوق، يرمي عقاله على الأرض، ويقسم أنه لن يرتديه إلا إن تحقق ما أراد.

التزام الخليجيين بزيهم التقليدي، أصبح مثار إعجاب الدول الأخرى، بل يحرص الأجانب على اقتناء هذه الأزياء خلال زياراتهم لبلدان الخليج، وفوق هذا كله بات الزي الخليجي عند الدول الأخرى يرمز لجميع العرب، بالرغم من أن ست دول خليجية تلتزم ارتداءه وسكان أجزاء من مناطق العراق وسوريا والأردن وفلسطين.

منظر غريب شوه صورة الزي العربي الأصيل، تبناه شباب خليجيون، سواء في داخل بلدانهم أم في بلدان أخرى، تمثل بارتداء قبعة رأس غربية أو قبعة رياضية، مع الثوب العربي، دون علم منهم أنهم يشوهون صورة أبدع آباؤهم في إيصال جماليتها إلى دول العالم.

شباب خليجيون أثاروا انتباه سياح أوروبيين في مدينة إسطنبول التركية، وقد ارتدوا قبعات رياضية، في حين كانوا يرتدون أيضاً الثوب العربي الأبيض، لينتهي الزي إلى شكل متنافر، وكانوا أقرب إلى مشاركين في حفل تنكري منه إلى ممثلين لبلدانهم العربية، بحسب ما وصفهم آخرون.

وينتقد العديد من الخليجيين التعديلات، وإدخال إضافات حديثة على الزي التقليدي لبلدانهم، معتبرين أنها تشوه منظره المعتاد الراسخ في عقول الشعوب الأخرى، ويحثون الشباب على استخدامه ليبقى تراثاً شعبياً متوارثاً عبر الأجيال، في حين يؤيد آخرون إدخال بعض التعديلات على الزي التقليدي ليصبح متوائماً أكثر مع الموضة.

مكة المكرمة