الدوحة أرخص مدينة خليجية لمعيشة الوافدين بعام 2021

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwkA9N

دبي حلت في المرتبة الثانية خليجياً بين الأغلى

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 23-06-2021 الساعة 12:20

كم ترتيب الدوحة لهذا العام؟

130 عالمياً.

ما المدينة الخليجية الأغلى لمعيشة الوافدين؟

الرياض.

كشفت مؤسسة "ميرسر" أن العاصمة القطرية الدوحة تصدرت دول مجلس التعاون الخليجي كأرخص الدول على مؤشر تكلفة المعيشة للمغتربين لعام 2021.

وذكرت المؤسسة في تصنيفها الجديد لهذا العام، يوم الثلاثاء، أن الدوحة حلت في المرتبة 130 عالمياً متراجعة عن ترتيب العام الماضي الذي وصل إلى 109، في الوقت الذي جاءت فيه الكويت بالمرتبة الثانية محتلة المركز الـ115 عالمياً مقارنة بـ 113 عام 2020.

ووفقاً للتصنيف، احتلت العاصمة السعودية الرياض المركز الأول كأغلى مدينة خليجية، والمرتبة 29 عالمياً بعد أن كانت في المرتبة 31 في العام الماضي، تلتها دبي التي جاءت في المركز 42 عالمياً بعد أن كانت بالمرتبة 23 خلال العام الماضي، ثم المنامة التي جاءت في المرتبة 71 مقارنة مع 52 في 2020.

وارتفعت جدة إلى المركز 94 من 104 في العام الماضي، فيما تراجعت مسقط إلى المركز 108 من 96 في عام 2020.

وأفادت المؤسسة بأن العاصمة اللبنانية بيروت حلت في المرتبة الأولى عربياً والثالثة عالمياً بعدما كانت في المرتبة الـ45 العام الماضي؛ وذلك بسبب "ركود اقتصادي حاد" ناجم عن مجموعة من الأزمات من بينها المشاكل المالية، و"كوفيد-19"، وانفجار مرفأ العاصمة اللبنانية.

وانتقلت عشق آباد عاصمة تركمانستان التي تضم عدداً كبيراً من الأجانب من المرتبة الثانية العام الماضي إلى المرتبة الأولى عالمياً؛ بسبب "تضخم محلي شديد". 

في المقابل تراجعت هونغ كونغ حيث بدلات الإيجار باهظة؛ من المرتبة الأولى إلى المرتبة الثانية.

ولا تزال المدن العشر الأغلى معيشة للأجانب تضم من جانب آسيا طوكيو (المرتبة الرابعة)، وشنغهاي (المرتبة السادسة)، وسنغافورة (المرتبة السابعة)، وبكين (المرتبة التاسعة)، ومن جانب أوروبا ثلاث مدن سويسرية؛ هي زيوريخ (المرتبة الخامسة)، وجنيف (المرتبة الثامنة)، وبيرن (المرتبة العاشرة).

وحلت لندن في المرتبة الـ18، فيما ارتفعت باريس من المرتبة 50 إلى المرتبة 33 على ضوء ارتفاع سعر اليورو نسبياً مقابل الدولار.

وتستند دراسة "ميرسر" في تقييمها للمدن من حيث غلاء المعيشة حول العالم إلى عوامل أساسية؛ مثل تقلبات العملة، وتضخم التكلفة، وعدم استقرار أسعار الإقامة، في تحديد تكلفة معيشة المغتربين.

وتعكس التكلفة الإجمالية للمؤشر أسعار أكثر من 200 عنصر؛ بينها تكلفة السكن، والمواصلات، والطعام، والملابس، والسلع المنزلية، والترفيه.

مكة المكرمة