"الخميس الأسود" يشل فرنسا.. ماذا يحدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jJW59J

الرئيس الفرنسي أكد أنه لن يتراجع عن النظام التقاعدي الجديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-12-2019 الساعة 16:09

تشهد فرنسا، اليوم الخميس، سلسلة إضرابات وتظاهرات دعت إليها نقابات متعددة؛ احتجاجاً على النظام التقاعدي الشامل الجديد الذي كان قد تعهد به الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

كما أفادت وسائل إعلام محلية بتوقف حركة "مترو باريس"، وإغلاق "برج إيفل"؛ وتعبئة المتقاعدين والطلاب والمعلمين في نحو 250 تظاهرة في البلاد، إثر إضراب مفتوح دعت إليه النقابات العمالية احتجاجاً على "الإصلاحات في أنظمة التقاعد"، فيما بات يُعرف إعلامياً بـ"الخميس الأسود".

ويرتكز غضب المحتجين على رفض النظام التقاعدي القائم على النقاط، حيث يستبدل 42 آلية معمولاً بها حالياً، من الآليات الخاصة بالموظفين والعاملين في القطاع الخاص إلى الأنظمة الخاصة والمكملة.

وتتعهد الحكومة بأن يكون النظام التقاعدي الجديد "أكثر بساطة" و"أكثر عدالة"، في حين يقول المناهضون للتعديل إنه يؤدي إلى "انعدام في الاستقرار" لدى المتقاعدين.

وألغي، الخميس، تشغيل 90% من القطارات السريعة، و80% من القطارات في المناطق، كما أغلقت 10 محطات مترو من أصل 14 محطة في باريس.

كما تشير التقارير الواردة إلى وجود إضرابات مرتقبة في الهيئة المستقلة للنقل في باريس، وفي الشركة الوطنية للسكك الحديدية، وسط توقعات بتحرك "طويل الأجل"، إضافة إلى توقف حركة النقل في المدن الكبرى؛ على غرار ستراسبورغ، وبوردو، ومرسيليا، ونانت، وليل.

وفي قطاع التعليم أعلن 70% من أساتذة تعليم المرحلة الابتدائية الإضراب، في حين يتوقع أن تكون نسبة الأساتذة المضربين في مرحلة التعليم الثانوي قريبة أيضاً من هذا الرقم، وفق مصدر نقابي.

وما زالت الحكومة عازمة على تنفيذ هذا التعديل رغم التحرك الذي يتوقع أن يدوم مدة طويلة، وفي ظل توتر اجتماعي وازدياد الاستياء في أوساط عدة قطاعات؛ مثل المستشفيات، والشرطة، والإطفاء، والتعليم، وسكك الحديد، واحتجاجات "السترات الصفراء".

وأكد الرئيس ماكرون أنه "لن يتراجع" عن هذا التعديل، الذي لن يكشف عنه قبل منتصف ديسمبر الجاري، من أجل طرحه للتصويت أمام البرلمان، مطلع عام 2020.

وأبقت الحكومة، الأسبوع الماضي، الباب مفتوحاً أمام دخول التعديل الجديد حيز التنفيذ بعد عام 2025، إضافة إلى تطبيق بنود أساسية بالنسبة للنقابات، مثل أخذ صعوبة العمل بعين الاعتبار مع "ضمانات" يترقبها المعلمون.

مكة المكرمة