الجوع يقتل 56 شخصاً في جنوب السودان

الصراع المسلح والجفاف يودي بحياة الكثير من المدنيين

الصراع المسلح والجفاف يودي بحياة الكثير من المدنيين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-08-2017 الساعة 12:10


قالت سلطات ولاية أمادي، جنوب غربي دولة جنوب السودان، الاثنين، إن 56 مدنياً توفّوا بسبب الجوع، خلال الأسبوعين الماضيين؛ "بسبب إقدام المعارضة المسلّحة الموالية لريك مشار على إغلاق الطرق الرئيسية بالولاية أمام منظمات الإغاثة الدولية".

وأوضح جوزيف نغيري باشيكو، حاكم ولاية أمادي، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن "منظمات الإغاثة العاملة في جنوب السودان تعاني من عدة عراقيل تمنعها من إيصال المساعدات العاجلة للمتضررين في شتى أرجاء البلاد".

اقرأ أيضاً :

وفاة أول امرأة عربية تدخل البرلمان عن عمر ناهز 85‎ عاماً

وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، اشتكى العديد من المسؤولين الحكوميين بولايات بوما وأمادي (شرق)، من تدهور الأوضاع الإنسانية نتيجة للحرب الدائرة في تلك المناطق، ما أودى بحياة العديد من المدنيين.

وتعاني دولة "الجنوب"، التي انفصلت عن السودان باستفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بعداً قبلياً، وخلّفت الآلاف من القتلى، وشردت مئات الآلاف، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.

وكشف تقرير لشبكة معلومات الأمن الغذائي التابعة للأمم المتحدة، في مارس الماضي، أن أزمات الغذاء على مستوى العالم زادت بشكل كبير في العام 2016، وأن الأوضاع بصدد التدهور بشكل أكبر هذا العام في بعض المناطق مع تزايد خطر المجاعة.

وأضاف التقرير الذي نقلته وكالة رويترز: أن "هناك خطراً كبيراً بحدوث مجاعة في بعض المناطق بشمال شرق نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن؛ بسبب الصراع المسلح والجفاف وانهيار الاقتصاد الكلي".

مكة المكرمة