التحقيق بتحطم طائرة الإمارات قد يستغرق ثلاث سنوات

التحقيق سيكتمل بحلول عام 2019

التحقيق سيكتمل بحلول عام 2019

Linkedin
whatsapp
الأحد، 20-11-2016 الساعة 16:04


قال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، الأحد، إن استكمال التحقيق في تحطم طائرة تابعة لطيران الإمارات لدى هبوطها في مطار دبي الدولي، في الثالث من أغسطس/آب الماضي، قد يستغرق ما بين عامين وثلاثة أعوام.

وكان الحادث هو الأول من نوعه في تاريخ الإمارات، وتم إجلاء كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 300 شخص دون أن يصابوا بأذى، لكن رجل إطفاء لقي مصرعه وهو يحارب ألسنة اللهب التي نشبت في الطائرة من طراز بوينغ 777-300، في رحلة قادمة من الهند، بعد أن انزلقت على مدرج مطار دبي على بطنها.

وفي تقرير أولي، نشر في السادس من سبتمبر/أيلول، قالت الهيئة إن قائد الرحلة رقم (إي.كيه.521) حاول إلغاء عملية الهبوط بعد أن لامست العجلات الأساسية للطائرة أرض المدرج بالفعل.

اقرأ أيضاً :

مهرجان كتارا للمحامل.. يروي تراث الخليج بلسان قطري

وقال المدير العام لهيئة الطيران المدني، سيف محمد السويدي، لـ"رويترز" على هامش مؤتمر في دبي: "إن التحقيق سيكتمل بحلول عام 2019، وإن الهيئة ستطبق على الأرجح بعض الإجراءات الاحترازية قبل ذلك الحين".

وتوقع السويدي أن يستغرق تحقيق آخر تقوده روسيا في تحطم طائرة تابعة لشركة (فلاي دبي)، في 19 مارس/آذار في جنوبي روسيا، عامين آخرين، وقد أسفر عن مقتل كل من كانوا على متن الطائرة في الحادث وعددهم 62 شخصاً.

وذكر بيان نشرته لجنة الطيران الدولية ومقرها موسكو، في الثامن من أبريل/نيسان، أن سبب الحادث هو خطأ من الطيار.

مكة المكرمة