البحرين.. مؤسسة حقوقية حكومية تنفي إضراب نزلاء في سجن "جو"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XRBWoP

قالت إنها اطلعت على ظروف النزلاء

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 22:14
- ما سبب النفي الحكومي البحريني؟

بعد انتشار معلومات عن تعرض النزلاء لانتهاكات وانتشار الأمراض.

- ما الرد الحكومي البحريني على تلك المعلومات؟

قالت إنها التقت النزلاء وأكدوا ارتياحهم للمعاملة التي يتلقونها، ونفوا تعرضهم لانتهاكات.

نفت الجهات الحكومية في البحرين، السبت، وجود إضراب بين نزلاء مركز "الإصلاح والتأهيل (سجن جو)"، معبرة عن أسفها من انتشار تلك المعلومات التي وصفتها بـ"المضللة".

وقالت "المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان" (حكومية)، إنها قامت بالنزول إلى السجن، بناءً على انتشار معلومات بمواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية عن وجود "إضراب عدد من النزلاء، بسبب حرمانهم من ممارسة شعائرهم الدينية، وعدم توفير العلاج ومواد النظافة".

وأضافت أنها اطلعت على "ظروف النزلاء للتثبت من ضمان تمتعهم بحقوقهم المقررة وعدم تعرضهم لسوء معاملة، أو انتهاكات أو سوء معاملة أو حرمان من الحقوق وفقاً للوائح المتبعة في مركز الإصلاح والتأهيل".

ووفقاً للبيان، "أعرب عدد من النزلاء ممن التقاهم وفد المؤسسة، عن ارتياحهم لمستوى الخدمات والتسهيلات التي تقدمها إدارة المركز لضمان استمرار ممارستهم لشعائرهم الدينية"، مشيرة إلى أن النزلاء "يُعرَضون على استشاريي الأمراض الجلدية في مجمع السلمانية الطبية دون منع".

وأشارت إلى أنه تم عرض "925 نزيلاً خلال الأسابيع الماضية، على الأطباء والاستشاريين، سواء في العيادة الطبية في (جو) أو من خلال الاستشارات الطبية عبر تقنية الاتصال المرئي".

وكانت وسائل إعلام تناقلت قائمة بأسماء 66 سجيناً، قالت إنهم من المصابين بمرض الكبد الوبائي ويتعرضون للإهمال الصحي في سجن "جو" بالبحرين، إضافة إلى تعرُّض نزلاء "للإساءة من مدير السجن".

كما نقلت عن عائلات النزلاء قولها: إن السجن يشهد "انتشار الأمراض الجلدية، وارتفاع عدد المصابين بالحساسية المُعدية دون حصولهم على العلاج المناسب".

مكة المكرمة