البحرين تحيل 4 متهمين للمحاكمة لصيدهم دلافين بالمياه الإقليمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dyB9P

تحديد 2 يونيو موعداً لمحاكمة المتهمين

Linkedin
whatsapp
السبت، 29-05-2021 الساعة 16:44
- كيف تأكدت واقعة صيد الدلافين؟

بعد مراقبة المنشأة التي وجدت فيها الدلافين، والتي لم يكن بها أي دلافين قبل الحادثة.

- ما الذي اتخذته السلطات البحرينية عقب ذلك؟

إحالة متهمين للنيابة، حيث ستقدم أول محاكمة لهم مطلع يونيو.

أحالت النيابة العامة البحرينية 4 متهمين بواقعة صيد دلافين بالمياه الإقليمية لمملكة البحرين إلى المحكمة المختصة.

وقالت صحيفة "الوطن" البحرينية، السبت، إن النيابة العامة أنجزت تحقيقاتها في واقعة صيد دلافين في المياه الإقليمية للمملكة، وتسليمها لمنشأة تباشر عروض للدلافين.

وذكرت أن قيادة خفر السواحل قد أبلغت النيابة العامة بأن تحرياتها "قد دلت عن قيام متهمين بصيد دلافين، والمحظور صيدها بالمياه الإقليمية لمملكة البحرين، وذلك لتسليمها لمنشأة تباشر عروض للدلافين وبالاتفاق مع مديرها المسؤول".

وأضافت نقلاً عن قيادة خفر السواحل أنه "تمت مراقبة عملية تسليم أحد الدلافين للعاملين بتلك المنشأة بناء على تكليف من مديرها وبالاشتراك مع آخر، وبناء عليه تم الانتقال إلى المنشأة وضبط ثلاثة دلافين".

وأشارت النيابة إلى أنها استجوبت المتهمين، وطلبت تقرير المختصين بالمجلس الأعلى للبيئة، "والذي جاء فيه تفصيلاً عن زيارة مسبقة للمنشأة قبل ستة أشهر من ضبط الواقعة ولم يكن بها أي دلافين، فضلاً عن أنه لم تصدر للمنشأة أية تصاريح لاستيراد الدلافين خلال الستة أشهر الماضية وحتى تاريخ الضبط".

وعقب ذلك أمرت النيابة العامة بالتحفظ على القارب المستخدم في الصيد، وكذلك المركبة التي استخدمت لنقل أحد الدلافين، وأمرت بإحالة المتهمين الأربعة للمحكمة المختصة التي حددت جلسة للدعوى في 2 يونيو القادم.

وقالت النيابة إن حظر صيد الدلافين في المياه الإقليمية هو من ضمن القواعد والمبادئ التي كفلها دستور البحرين لحماية البيئة والثروات الطبيعية لضمان استدامتها وعدم تدهورها.

وفي يناير الماضي، تصاعدت حدة الخلافات بين المنامة والدوحة بعد قضية الصيادين البحرينيين الذين اعتقلتهم السلطات القطرية، قبل أن تطلق سراحهم لاحقاً بعد وساطة عُمانية.

وفي مطلع مايو الماضي، ألقت السلطات القطرية القبض على 5 بحارة بحرينيين، بعد نحو 3 شهور من الهدوء في الحدود البحرية بين الجارتين الخليجيتين على خلفية قضايا مماثلة رفعت من حدة الخلافات، على الرغم من اتفاق العلا الذي أنهى الأزمة الخليجية وأعاد العلاقات بين مختلف أطرافها.

مكة المكرمة