الإمارات.. شرطة الشارقة تكشف سبب حريق البرج السكني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/R4ZNrr

الحريق اندلع مساء الثلاثاء (5 مايو)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 10-05-2020 الساعة 12:50

- كيف تسبب عُقب السيجارة بالحريق؟

عُقب السيجارة المتوهج سقط من الأدوار العلوية على ممر الخدمات الخارجي.

- ما نتيجة الحريق؟

ضرر كبير بالبرج السكني أدى إلى إصابة 7 أشخاص.

كشف ‏اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة بدولة الإمارات، اليوم الأحد، أن "عُقب سيجارة متوهجاً" كان سبب الحريق الضخم الذي اندلع في برج النهدة، الأسبوع الماضي.

وبحسب ما أوردته صحيفة "الخليج" المحلية، قال الشامسي: "كشفت التحقيقات والمعاينة الأولية أن السبب المباشر في حريق برج النهدة هو عُقب سيجارة متوهج سقط من الأدوار العلوية على ممر الخدمات الخارجي".

وأكمل موضحاً أن "بداية الحريق في ممر خارجي من البرج يضم مخلفات أسهمت في اندلاعه بعد سقوط جسم متوهج من الطوابق العليا، وهو ما صعَّب من مهمة أجهزة الإندار في رصده فوراً".

وأوضح الشامسي أن 100 شقة تضررت، 26 منها تعرضت للحريق بالكامل، و34 تعرضت للأدخنة والمياه، و40 شقة تم كسر أبوابها وأضرارها بسيطة من إجمالي 333 شقة بالبرج.

وبيَّن أن الحريق ألحق أضراراً بـ16 مَركبة في المواقف الخارجية، أما المواقف الداخلية فكانت تضم 56 مركبة تضررت منها 17 مركبة، ولم تتعرض بقية المركبات الـ39 لأي ضرر.

وأشار إلى أن 6 مراكز إطفاء بقوة 88 إطفائياً وضابطاً و22 آلية شاركت في إطفاء البرج والتي تمركزت في الطابق العاشر بعد نقل المعدات كاملةً إليه.

ومساء الثلاثاء الماضي (5 مايو)، اندلع حريق ضخم في برج سكني بمنطقة النهدة في إمارة الشارقة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تُظهر ضخامة الحريق وكثافة الدخان في البرج الذي يتكون من 48 طابقاً.

وأكدت إدارة الدفاع المدني بالشارقة، أن البلاغ ورد إلى غرفة العمليات، في تمام الساعة التاسعة وأربع دقائق، وعلى أثره سارعت فرق الإطفاء من مراكز سمنان والمينا والنهدة إلى موقع حادثة الحريق.   

وأوضح الدفاع المدني أن فرقه تمكنت من السيطرة على الحريق، في تمام الساعة الـ11:54، ونتج عن الحادث 7 إصابات خفيفة، نُقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

بدوره قال المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، إن رجال الإطفاء سيطروا على حريق اندلع في برج سكني بالإمارة، مساء الثلاثاء، معلناً إخلاء البرج من السكان، دون ذكر سبب اندلاع الحريق.

جدير بالذكر أنه على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، سجلت دولة الإمارات كثيراً من الحرائق الضخمة في الأبراج السكنية، والمباني قيد الإنشاء، والمنشآت الصناعية، والمزارع.

ويترافق ذلك مع جهود رسمية للسيطرة على تلك الحرائق والتقليل من الخسائر بين الأرواح، وابتكار أساليب متطورة في الإطفاء.

مكة المكرمة