الإمارات تقلل عدد ساعات برنامج "التعقيم الوطني"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/AyN18K

تواصل الإمارات تسجيل إصابات بكورونا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-05-2020 الساعة 19:55

- ما الذي عدّل على البرنامج؟

أصبح من العاشرة مساءً إلى السادسة من صباح اليوم التالي بدلاً من الساعة الثامنة مساءً حتى السادسة صباحاً.

- ما فائدة التعديل؟

التسهيل على المواطنين والمقيمين ومنحهم فرصة أكبر لقضاء احتياجاتهم الضرورية.

قررت وزارتا الصحة ووقاية المجتمع والداخلية والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دولة الإمارات تعديل برنامج التعقيم الوطني، اعتباراً من يوم السبت.

وبحسب ما أوردت "وكالة أنباء الإمارات" (وام) يصبح برنامج التعقيم الوطني من العاشرة مساءً إلى السادسة من صباح اليوم التالي، بدلاً من الساعة الثامنة مساءً حتى السادسة صباحاً، اعتباراً من يوم السبت.

وأشارت إلى أنه تستثنى من هذا البرنامج مضامير سباقات الهجن؛ التي تكون من الساعة العاشرة مساءً حتى الخامسة صباحاً.

وأضافت: "يأتي هذا القرار في إطار التسهيل على المواطنين والمقيمين، ومنحهم فرصة أكبر لقضاء احتياجاتهم الضرورية، والقيام بما تتطلبه الحالات الحرجة من متابعة واهتمام".

وتابعت أن هذا القرار يعمل على مساعدة النشاط الاقتصادي في التعافي التدريجي، وتنشيط الحركة التجارية، وعدم تعطيل القطاعات الأساسية المهمة بالدولة.

وتابعت: "سيتم الاستمرار بالسماح لمنافذ بيع المواد الغذائية والجمعيات التعاونية والبقالة والسوبرماركت والصيدليات بالعمل على مدار 24 ساعة".

وأهابت وزارتا الصحة ووقاية المجتمع والداخلية والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والطوارئ والكوارث "بأفراد المجتمع كافة الالتزام الكامل بهذا القرار في الفترة الزمنية المحددة، والذي يتوخى صالح الوطن والمواطن والمقيمين وسلامة المجتمع".

وأكدت منع التجمعات العامة، وضرورة تجنب الزيارات العائلية لضمان صحة وسلامة الجميع، والالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والقفازات عند الخروج من المنزل، والحرص على التقيد بكافة إجراءات الوقاية وإجراءات الصحة والسلامة العامة.

وأطلقت الإمارات، في أواخر مارس الماضي، حملة "التعقيم الوطني"، التي تشمل تقييد الحركة المرورية وحركة الجمهور، وإيقاف وسائل النقل العام بكافة أشكالها.

ويُسمح خلال فترة التعقيم لأفراد العائلة بالخروج من المنزل في حالات قضاء الحاجيات الأساسية (الغذائية والطبية)، على أن يخرج فرد واحد من العائلة في حال قضاء الحاجيات الغذائية، مرتدياً القفازات والكمامات، كما يُسمح بالخروج لمن سيذهب لإجراء فحص كورونا المستجد.

وفي آخر إحصائية رسمية حول فيروس كورونا المستجد بلغ عدد المصابين في الإمارات 33 ألفاً و170 حالة، تعافى منهم 17 ألفاً و97 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 260.

مكة المكرمة