الإمارات تفقد حسين قائد أول مواطن مارس التمريض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RdZVeb

نال الراحل جائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-12-2021 الساعة 19:44
- متى عمل "حسين قائد" بالتمريض؟

عام 1952 عندما كان في الـ16 من عمره، حين التحق بمستشفى آل مكتوم.

- ماذا قال عنه حاكم دبي؟

نعاه وأكد أن وطنه لن ينساه.

توفي، اليوم الجمعة، حسين قائد، أول ممرض إماراتي، حيث يعتبر صاحب باع طويل في مجال عمله الذي دخله في سن مبكرة.

ونعى حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الراحل حسين قائد في تغريدة على حسابه بمنصة "تويتر"، قال فيها: "انتقل إلى رحمة الله اليوم حسين قائد أول ممرض إماراتي"، مضيفاً أن "وطنه لن ينساه".

ولد حسين قائد في إمارة دبي، وهو أول ممرض إماراتي في تاريخ الإمارات بدبي تحديداً، حيث قدم الكثير لخدمة أبناء وطنه.

بدأ حياته العملية عام 1952، عندما كان في الـ16 من عمره، حين التحق بمستشفى "آل مكتوم" في دبي، بعد أقل من عام على افتتاحه، للمساهمة في تقديم الرعاية الطبية لأبناء مجتمعه.

في عام 1971، انتقل للعمل بمستشفى راشد مترجماً بين الأطباء والمرضى ومساعداً لكادر التمريض الذي أصبح نظامياً ويعتمد على الشهادات والتخصصات، وتركز عمله في رعاية شؤون المرضى ومتابعتهم مع الأطباء ومواعيدهم، وساهم في تدريب الكثير من أبناء وطنه في أساليب التعامل مع المرضى.

وأسهمت هذه الجهود في تأسيس قسم العلاقات العامة بمستشفى راشد، الذي كان مركزاً لخدمة المتعاملين والمرضى ومركزاً للاتصال الحكومي ومركز المعلومات لهيئة الصحة بدبي في بداياتها، التي كانت تسمى دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي.

ثم انتقل بعد ذلك إلى مستشفى دبي عند افتتاحه عام 1985 للعمل فيه، وأسس قسم العلاقات العامة بكل خدماته وأنشطته، وكان مركزاً تدريبياً لكل موظفي الرعاية الصحية في أساليب رعاية المرضى والمتعاملين في إمارة دبي.

سخّر الراحل كل مجهوده في خدمة المجتمع والمرضى وخدمة الوطن كممرض وإداري في قسم العلاقات العامة إلى أن تقاعد في سنة 2010.

ونال جائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة في المجال الطبي بدولة الإمارات في دورتها العاشرة (2017- 2018).