الإفتاء الروسية: نسبة المسلمين في البلاد ستبلغ 30% في 2034

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gAv8po

يعيش معظم المسلمين في موسكو والمناطق الحضرية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 05-03-2019 الساعة 09:09

قال رئيس مجلس المفتين في روسيا، راوي عين الدين، إن نسبة المسلمين بالبلاد ستنمو بحلول عام 2034، لتصل إلى 30% من مجموع السكان، في وقت تبلغ فيه نسبتهم الحالية 7%.

وصرح رئيس مجلس المفتين بتقديره هذا، في حديثه خلال مؤتمر بمجلس الدوما، أمس الاثنين، مشيراً إلى رأي "المختصين الذين لا يشك في كفاءتهم"، وحسب معاينته خلال عمله في مسجد موسكو الكبير للزيادة المستمرة في عدد مرتاديه.

وقال "عين الدين": "نحتاج بشكل ضروري، عشرات المساجد الجديدة ذات البنية التحتية الثقافية والتربوية المناسبة، في كبرى المدن الروسية".

ودعا المفتي إلى "توفير حزمة ضمان اجتماعي لرجال الدين الإسلامي، وتنظيم مراكز علمية وتعليمية للهوية الإسلامية، إلى جانب مراكز العلوم الأكاديمية".

وتحدث المفتي عن "حواجز مصطنعة في روسيا (لإعاقة) انتشار الإسلام، وينبغي القضاء عليها".

وأشار إلى أنه خلال صلاة عيد الأضحى في العام الماضي، حضر أكثر من 320 ألف مسلم إلى مساجد موسكو فقط، لأداء الصلوات.

وقال إن عدد الذين يؤدون الصلوات في المناسبات الإسلامية قد ازداد مقارنة بالسنوات السابقة، وإن هذا مؤشر على تزايد أعداد المسلمين في البلاد، بحسب "عين الدين"، موضحاً أن "هناك حاجة لعشرات من المساجد الجديدة في المدن الروسية الكبيرة".

وفي مقابلة بالعام الماضي، قال "عين الدين" لوكالة "الأناضول" إن المجتمع المسلم في روسيا كان 25 مليون نسمة، وهو مستمر في النمو القوي.

وأضاف أن سبب الزيادة يرجع في الأساس إلى عاملين: ارتفاع معدل المواليد بين الأسر المسلمة، وكثرة المهاجرين من آسيا الوسطى.

ويعيش معظم المسلمين بالبلاد في موسكو ومناطق حضرية كبرى أخرى؛ مثل سانت بطرسبرغ وإيكاترينبرغ، وفقاً لـ"عين الدين".

مكة المكرمة