الإحصاء: الفلسطينيون زادوا 9 أضعاف منذ النكبة عام 1948

فلسطينيون يؤدون الصلاة بالمسجد الأقصى

فلسطينيون يؤدون الصلاة بالمسجد الأقصى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-05-2015 الساعة 17:16


أعلن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، الثلاثاء، أن الشعب الفلسطيني زاد بمقدار 9 أضعاف منذ النكبة عام 1948، ليصل عدده في شتى أنحاء العالم إلى 12 مليوناً.

وقدّر جهاز الإحصاء، في بيان له بمناسبة الذكرى الـ67 للنكبة، عدد الفلسطينيين في العالم نهاية عام 2014 بنحو 12.1 مليون نسمة، وهذا يعني أن عدد الفلسطينيين في العالم تزايد 8.6 مرة منذ عام 1948.

وأوضح البيان، الذي نقلته وكالة "الأناضول"، أنه في عام 1948 تم تشريد نحو 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، فضلاً عن تهجير الآلاف من الفلسطينيين من ديارهم، رغم بقائهم داخل نطاق الأراضي المحتلة عام 1948، وذلك من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عام 1948 في 1300 قرية ومدينة فلسطينية.

وتفيد بيانات موثقة لدى جهاز الإحصاء الفلسطيني أن "الاحتلال الإسرائيلي سيطر خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، حيث دمّر 531 قرية ومدينة فلسطينية، كما اقترفت القوات الصهيونية أكثر من 70 مذبحة ومجزرة بحق الفلسطينيين، أدت إلى استشهاد ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني خلال فترة النكبة".

وأفاد البيان أن عدد الفلسطينيين المقيمين حالياً في فلسطين التاريخية (ما بين نهر الأردن والبحر المتوسط) بلغ نهاية 2014 نحو 6.1 ملايين نسمة، ومن المتوقع أن يبلغ عددهم نحو 7.1 ملايين بحلول نهاية عام 2020، وذلك في حال بقاء معدلات النمو السائدة حالياً.

وتظهر معطيات جهاز الإحصاء أن نسبة اللاجئين الفلسطينيين في الضفة وغزة؛ تشكل 43.1% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في فلسطين نهاية 2014، بواقع نحو 4.6 ملايين نسمة؛ هم 2.8 مليون في الضفة، و1.8 مليون في غزة.

في حين بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في الأول من يوليو/تموز 2014، نحو 5.49 ملايين لاجئ فلسطيني، يعيش نحو 29.0% منهم في 58 مخيماً؛ منها 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا (إضافة إلى 3 غير أساسية)، و12 مخيماً في لبنان، و19 مخيماً في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

وتمثل هذه التقديرات الحد الأدنى لعدد اللاجئين الفلسطينيين؛ لوجود لاجئين غير مسجلين؛ إذ لا يشمل هذا العدد من تم تشريدهم من الفلسطينيين بعد عام 1949 حتى عشية حرب يونيو/حزيران 1967 بحسب تعريف "أونروا"، ولا يشمل أيضاً الفلسطينيين الذين رحلوا أو تم ترحيلهم عام 1967 على خلفية الحرب، والذين لم يكونوا لاجئين أصلاً، بحسب البيان.

ويقدر جهاز الإحصاء عدد السكان الفلسطينيين، الذين لم يغادروا وطنهم، عام 1948 بنحو 154 ألف فلسطيني، في حين يقدر عددهم في الذكرى السابعة والستين للنكبة بنحو 1.5 مليون نسمة نهاية عام 2014.

وبلغ عدد السكان في محافظة القدس نحو 415 ألف نسمة نهاية 2014؛ منهم نحو 62.1% يقيمون في القدس الشرقية.

ويبلغ عدد سكان دولة الاحتلال الإسرائيلي 8 ملايين و345 ألفاً؛ بينهم 6 ملايين و251 ألف يهودي يشكلون 74%، بحسب إحصاءات رسمية تم إعلانها بداية العام الجاري.

و"النكبة" هي مصطلح يطلقه الفلسطينيون على استيلاء عصابات "صهيونية" مسلحة على أراضٍ فلسطينية، أقاموا عليها يوم 14 مايو/ أيار 1948 دولة إسرائيل، وهجروا 957 ألف فلسطيني من أراضيهم إلى بقاع مختلفة من أنحاء العالم، بحسب تقدير للأمم المتحدة صدر عام 1950.

وسنوياً، يحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في الـ15 من مايو/أيار من كل عام، عبر مسيرات احتجاجية ومعارض تراثية تؤكد حق العودة، وارتباطهم بأرضهم.

مكة المكرمة