الأمم المتحدة: غالبية اليمنيين يعيشون مرحلة الطوارئ غذائياً

التقرير يقول إن الوضع مرشح للتدهور مع استمرار الأزمة

التقرير يقول إن الوضع مرشح للتدهور مع استمرار الأزمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-06-2016 الساعة 22:49


أظهر تقييم مشترك أجرته منظمات تابعة للأمم المتحدة، الثلاثاء، أن 19 محافظة يمنية من أصل 22، تواجه انعداماً حاداً في الأمن الغذائي، محذراً من أن الوضع في المناطق المتضررة "مرشح للتدهور في حال استمرار النزاع".

وشدد التقرير الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة (فاو) ومنظمة وبرنامج الأغذية العالمي، على أهمية توفير المساعدات الغذائية والزراعية لإنقاذ الأرواح وتوفير سبل العيش في أنحاء اليمن.

وأكد تحليل التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي أن أكثر من نصف عدد السكان يمرون بمرحلة الأزمة أو مرحلة "الطوارئ" من مراحل انعدام الأمن الغذائي، قائلاً إن نحو 70% من السكان في بعض المحافظات يجدون صعوبة بالغة في الحصول على الطعام.

كما أن سبعة ملايين شخص على الأقل؛ أي نحو ربع عدد السكان، يعيشون في مرحلة أدنى من مرحلة الطوارئ؛ ما يعني زيادة بنسبة 15% منذ يونيو/حزيران 2015، كما أن 7.1 ملايين شخص آخرين "يعانون من مرحلة الأزمة"، بحسب التقرير.

وقال جامي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية المقيم للأمم المتحدة في اليمن، إن نتائج تحليل التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي "تظهر بوضوح فداحة الأزمة الإنسانية في اليمن"، مضيفاً: "هي واحدة من أسوأ الأزمات في العالم، كما أنها مرشحة للاستمرار في التدهور".

وأثر النزاع الدائر بين مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح من جهة، والقوات المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، بشكل كبير جداً على البلاد وسكانها، كما أنه زاد من حالة الضعف المنتشرة ودمر الآليات التي تمكن العائلات من التعايش مع الوضع؛ ما جعل انعدام الأمن الغذائي يبقى عند مستويات مرتفعة غير مقبولة، كما جاء في التقرير.

وناشد ماكغولدريك جميع المانحين زيادة تمويلهم الإنساني بشكل عاجل وملح، حتى يمكن توصيل مزيد من المساعدات الغذائية لملايين السكان الذين هم في حاجة ماسة للمساعدات.

مكة المكرمة