استطلاع: ثلث الوافدين يخططون لتسريع مغادرتهم الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3oaBAY

الوافدون يرغبون بالمغادرة مع تفشي كورونا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-05-2021 الساعة 21:47

كشف استطلاع أجرته شبكة "إنترنيشنز" الألمانية أن ثلث من في الكويت غيروا خططهم المستقبلية نتيجة تداعيات فيروس كورونا، وأن ثلث المقيمين الوافدين يخططون في الوقت الحاضر لتسريع مغادرتهم البلاد قبل المواعيد التي كانوا يتوقعونها، سواء بالتوجه إلى بلدانهم أو البحث عن دولة أخرى للاستقرار والعمل فيها.

وأظهر استطلاع "إنترنيشنز" التي تتخذ من مدينة ميونيخ مقراً لها وتضم حوالي 4 ملايين عضو، المنشور اليوم الثلاثاء، وشمل 12.42 ألف وافد مقيم بالكويت، أنه للمرة السابعة خلال نحو 8 سنوات، تحتل الكويت المركز الأخير عالمياً بالاستطلاع السنوي لمنظمة "اكسبات إنسايدر" لعام 2021، الذي يصنف الدول وفقاً لمدى جاذبيتها للوافدين للراغبين في الهجرة إليها والإقامة والعمل فيها.

وبحسب ما نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية، يقوم تصنيف المنظمة للدول الأفضل والأسوأ للمغتربين اعتماداً على 15 مؤشراً فرعياً، هي: جودة الحياة، وخيارات الترفيه، والسفر والنقل، والصحة والسلامة، والأمن والأمان، وسهولة التأقلم والاستقرار في البلاد، والشعور بالترحيب بهم، واللطف، وتكوين صداقات، واللغة، والعمل في الخارج، والوظيفة والمهنة، والتوازن بين الحياة والعمل، والأمن الوظيفي، والحياة الرقمية.

وجاءت الكويت في المرتبة الأخيرة عالمياً بالنسبة للمؤشرات الفرعية التي تشمل جودة الحياة وخيارات الترفيه والسعادة الشخصية، والسفر والتنقل.

وأشارت نتيجة المسح إلى أن الكويت الوجهة الأسوأ للوافدين من حيث سهولة الاستقرار، إذ قال 46% منهم إنهم غير قادرين على الاندماج في الثقافة المحلية، مقابل 45% يشعرون بصعوبة الاستقرار.

وتحدث 51% من الوافدين عن صعوبة تكوين أصدقاء جدد، في حين وجد 62% منهم صعوبة في تكوين أصدقاء مع المواطنين بشكل خاص. وفي المؤشر الفرعي المتعلق بالصحة والسلامة، جاء ترتيب الكويت 56 عالمياً، وفي الأمن والأمان 39، وفي الحياة الرقمية 49، وفي جودة البيئة 58.

وفي العديد من دول الخليج، قالت أغلبية كبيرة من الوافدين إنهم اعتمدوا على وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بأخبار فيروس كورونا، وبلغت النسبة 59% في سلطنة عُمان، و55% في السعودية، و53% في الكويت، في حين قال 75% من الوافدين المقيمين في البحرين إنهم يستقون هذه المعلومات من المصادر الرسمية الحكومية.

وعلى المستوى العالمي جاءت تايوان والمكسيك وكوستاريكا في المراكز الأولى الثلاثة على التوالي كأفضل الأماكن للاغتراب إليها والعيش والعمل فيها خلال عام 2021، استناداً إلى تكلفة المعيشة وسهولة الاستقرار وجودة الحياة بشكل عام.

واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الـ34 فقط من أصل 59 دولة، ويرجع ذلك، إلى حد بعيد، إلى نظرة المغتربين إلى نوعية الحياة في الولايات المتحدة.

مكة المكرمة