أول مدينة يمنية تمنع بيع وتعاطي "القات".. ما السبب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mxq5W9

قرار بمعاقبة من يتعاطاه أو يبيعه

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-04-2020 الساعة 22:51

أصبحت محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، أول مدينة يمنية تقر منع إدخال وتعاطي نبتة "القات"، الذي تدر تجارته ملايين الدولارات.

وأصدرت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، اليوم الأحد، قراراً يقضي بمنع إدخال وتعاطي "القات" نهائياً في كل مديريات المحافظة.

وذكر المركز الإعلامي لمحافظة حضرموت، في بيان، أن قائد المنطقة العسكرية الثانية محافظ المحافظة، اللواء فرج البحسني، أصدر قراراً "يقضي بمنع دخول القات وتعاطيه في كل مديريات المحافظة (عددها 30) وتوعد المخالفين بأشد العقوبات".

ووفقاً للمسؤول اليمني فإن "قرار منع القات نهائي وغير محدد بظرف فيروس كورونا الذي اجتاح معظم دول المعمورة".

وتوعد البحسني بتطبيق "أقسى العقوبات على من يتعاطى أو يعمل على تهريب القات من رجال الأمن أو الجيش، ورصد مكافآت لمن يبلغ من المواطنين عن مواقع تعاطيه أو تهريبه".

وأوضح أن "القرار هو استجابة لمباركات ودعوات الكثير من المواطنين رجالاً ونساءً من داخل وخارج حضرموت".

وحضرموت هي كبرى محافظات اليمن مساحة، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد، وتغطي نصف مساحة حدود اليمن مع السعودية، وتنقسم إدارياً وعسكرياً إلى منطقتين هما مدن ساحل حضرموت، والمنطقة الثانية مدن وادي وصحراء حضرموت.

والقات نبتة عشبية قوية، يحرص غالبية اليمنيين على تعاطيه في أوقات ما بعد الظهيرة إلى الليل، واعتبرته منظمة الصحة العالمية من الأعشاب المخدرة بسبب الآثار السلبية الناجمة عن مضغه، وحُظر في معظم بلدان العالم.

مكة المكرمة