ألمانيا تنتقد محاولة دبي إقامة نسخة لـ"مهرجان الجعة" السنوي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3o5mK8

ووصل عدد زائري المهرجان في السنوات الماضية إلى نحو ستة ملايين شخص من كل أنحاء العالم

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-05-2021 الساعة 23:23

ما هو مهرجان الجعة السنوي "أكتوبر فيست"؟

المهرجان الشعبي الأكبر من نوعه في ألمانيا ويزوره قرابة ستة ملايين شخص كل عام، ويدر مليارات اليوروهات.

ما هي خطط دبي لتنظيم مهرجان مماثل؟

تخطط لإقامة مهرجان على نسق المهرجان الألماني ما بين أكتوبر 2021 ومطلع 2022، وتستهدف جذب 120 ألف زائر.

انتقد منظمو "مهرجان الجعة" السنوي الصاخب الذي يقام في مدينة ميونيخ الألمانية، تحت اسم "أكتوبر فيست"، خطط إقامة حدث منافس في دبي، وسعوا إلى طمأنة الألمان بأن النسخة الأصلية من الحدث لن تنتقل إلى أي مكان.

ومهرجان الجعة هو المهرجان الشعبي الأكبر من نوعه، ويزوره قرابة ستة ملايين شخص كل عام ويدر المليارات من اليوروهات.

وأكد منظمو مهرجان مماثل أنهم يخططون لتنظيم نسخة مماثلة من مهرجان الجعة خلال أكتوبر المقبل، في منطقة "دبي مارينا".

وقال المنظمون لـ"سي إن إن"، يوم الاثنين، إنه من المقرر أن يستمر المهرجان من شهر أكتوبر 2021 حتى مطلع 2022، بالتزامن مع استضافة دبي لحدث "إكسبو 2020" العالمي.

ويتم الترويج لمهرجان "أكتوبر فيست في دبي" من قبل تشارلز بلوم، الذي يساعد في تنظيم سوق عيد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين.

ومن المقرر أن يضم العشرات من خيام الجعة، وأكشاك الطعام، وأماكن الجذب السياحي، وركوب الخيل.

وسيستضيف الموقع نحو 120 ألف زائر، ولن تكون هناك "قيود على الملابس البافارية التقليدية، أو الجعة، أو الموسيقى، أو بيع واستهلاك الأطعمة من أي نوع".

وأثارت التقارير عن تنظيم الحدث غضب العديد من الألمان، وانتقد بعضهم إمكانية إقامة المهرجان على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد منظمو مهرجان الجعة السنوي في ميونيخ أنهم لم يشاركوا في أي خطط لنقل النسخة الأصلية من المهرجان، المعروف محلياً باسم "Wiesn"، وأصروا على أن المهرجان الأصلي سيظل في بافاريا، وأن الحدث المنافس غير متصل بالحدث الأصلي.

وكتب المنظمون في موقعهم على الإنترنت: "في الآونة الأخيرة، نشرت وسائل الإعلام في البلدان التي تتحدث اللغة الألمانية تقارير بشكل مكثف عن خطط فردية خاصة لإقامة مهرجان أكتوبر فيست في دبي".

وأضاف المنظمون: "تشير عناوين الصحف المختلفة لغوياً إلى أن مهرجان أكتوبر فيست في ميونيخ سيتم نقله بالفعل إلى دبي، أو أنه ينتقل إلى هناك، أو سيقام في الصحراء هذا العام بسبب مواجهة إلغاء محتمل".

وأكد المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاقتصادية في مدينة ميونيخ، التي تنظم الحدث، في بيان، أن "مهرجان أكتوبر فيست أصله في ميونيخ ويقام حصرياً في ميونيخ".

وأضاف المتحدث أن "الخطط التي أصبحت معروفة الآن لم يتم متابعتها من قبل منظمي الحدث في دبي سواء نيابة عن مدينة ميونيخ أو بموافقتها".

وتم الإبلاغ عن الخطط في الصحف الألمانية، ومن بينها صحيفة "بيلد"، التي كتبت أن رجال الأعمال الألمان كانوا وراء الخطط منذ العام الماضي.

وبموجب الخطط، سيتم إنشاء عشرات الخيام، والموسيقى الحية، ومصانع الجعة المتنقلة في دبي، بينما سيتم نقل المشاهير كضيوف رئيسيين، حسبما ذكرته صحيفة "بيلد".

وأُلغي مهرجان "أكتوبر فيست" العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، وما يزال الحدث هذا العام مهدداً بالإلغاء، حيث تكافح الدول الأوروبية للسيطرة على موجة ثالثة من فيروس كورونا.

وحدد المنظمون تاريخ 18 سبتمبر المقبل موعداً لبدء المهرجان الذي يستمر أسبوعين، إلا أن عمدة ميونيخ ديتر رايتر، قال إن "القرار بشأن إمكانية إقامة مهرجان "Wiesn" هذا العام أو إلغائه للمرة الثانية على التوالي لم يُتخذ بعد".

وقالت وكالة الأنباء الألمانية، الاثنين، إن حكومة ولاية بافاريا تدرس عدم إقامة المهرجان مجدداً بسبب جائحة كورونا.

مكة المكرمة