آخرها تطعيم نازحي فلسطين وسوريا.. جهود خليجية لتحصين لاجئي العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d37Wn8

دول خليجية عملت على تقديم اللقاحات لعدد من الدول الفقيرة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 21-06-2021 الساعة 16:12
- ما آخر الحملات الخليجية لتوفير لقاحات كورونا للاجئين؟

حملة أطلقها الهلال الأحمر الكويتي لتطعيم اللاجئين السوريين والفلسطينيين.

- كم عدد إصابات كورونا حول العالم حتى الآن؟

أكثر من 179 مليون مصاب، منهم قرابة 4 ملايين حالة وفاة.

في ذروة مواجهة العالم لجائحة فيروس كورونا، وسعي الدول لتوفير اللقاحات لمواجهة المرض القاتل، برز دور فاعل لدول مجلس التعاون الخليجي في مساعدة الدول الفقيرة حول العالم، واللاجئين في مناطق وجودهم، من خلال توفير اللقاحات المضادة والبدء فعلياً بتطعيم قطاعات واسعة منهم.

وتحرص دول الخليج من خلال مساعدتها في توزيع اللقاحات على التخفيف من الآثار الصحية لجائحة كورونا، خاصة التقليل من حالات الوفاة التي يتسبب بها المرض بين اللاجئين وسكان الدول التي لا تستطيع توفير اللقاحات لسكانها.

ويأتي سعي دول الخليج لتوفير اللقاحات ضمن برنامج تعمل عليه منظمة الصحة العالمية، وتحث الدول الغنية على المساهمة فيه، وهنا يدور الحديث حول مبادرة "كوفاكس" المعنية بتوزيع عادل للقاحات.

وأعلنت "كوفاكس" أنها ستوزع ما يقارب 337,2 مليون جرعة بصورة إجمالية في النصف الأول من عام 2021، لتطعيم 3.3% من سكان الدول الـ145 المشاركة في المبادرة.

واقترب عدد وفيات فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم من 4 ملايين شخص، من أصل أكثر من 179 مليون حالة مؤكدة، فيما تعافى قرابة 164 مليون مصاب بالوباء منذ انتشاره عالمياً، أواخر ديسمبر 2019.

حملة كويتية

آخر الحملات الخليجية لتوفير اللقاحات للاجئين كانت الحملة التي دشنها الهلال الأحمر الكويتي، في 18 يونيو 2021، لتطعيم اللاجئين السوريين في لبنان ضد فيروس كورونا المستجد، بعدد من المخيمات.

وجاءت الحملة الكويتية ضمن اتفاقية وقعها رئيس الهلال الأحمر الكويتي مع وزير الصحة اللبناني حمد حسن، في 17 يونيو الجاري، لتوفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للبنانيين واللاجئين السوريين والفلسطينيين.

وأطلق على الحملة عنوان "معاً لتحصين المجتمع"، بدأت بتطعيم عدد من اللاجئين في مخيم المحمرة بمنطقة عكار شمالي لبنان، وفق تصريح رئيس الجمعية، هلال الساير، لوكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وأكّد الساير أهمية توفير اللقاح لهذه الفئة الضعيفة لتحصينها صحياً، ما يسهم في توفير المناعة المجتمعية ككل في لبنان.

وأشار إلى أن تلقي اللقاح اليوم أصبح حاجة ملحة لتمكين الأفراد من انخراطهم في الدورة الاقتصادية التي أصيبت بضرر كبير من جراء تفشي جائحة كورونا.

بدوره، أشاد المدير الإقليمي في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، حسام الشرقاوي، بمبادرة الهلال الأحمر الكويتي في تأمين اللقاح لفئة اللاجئين المهمشة والمحتاجة دائماً لهذا النوع من الدعم.

وإلى جانب تطعيم اللاجئين السوريين، أطلق الهلال الأحمر الكويتي حملة أخرى لتطعيم اللاجئين الفلسطينيين في مدينة (صيدا) جنوبي لبنان، وذلك في الـ19 من الشهر ذاته.

مبادرة قطرية

الهلال الأحمر القطري بدوره أطلق، في أبريل الماضي، حملة دولية لجمع تبرعات بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لتوفير لقاحات ضد كورونا.

وتهدف حملة الهلال الأحمر القطري إلى توفير لقاحات لـ3.65 ملايين من اللاجئين والنازحين والمهاجرين في 20 دولة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، تحت شعار "أنا تطعمت.. أنا تبرعت".

دول الخليج

وفي حينها قال رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري، الشيخ عبد الله بن ثامر آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي لإطلاق الحملة: إن "هذه المبادرة الإنسانية تسعى للوصول إلى من يكابدون أزمات إنسانية طارئة، أو يعيشون ظروفاً تحرمهم من الحصول على لقاح كورونا".

وبحسب "آل ثاني"، فإنه يجب وضع من لا يستطيع الوصول إلى اللقاح في الحسبان ضمن عمليات التلقيح، مشيراً إلى أن الحملة تتيح أيضاً فرصة غير مسبوقة للمسلمين في مختلف بقاع العالم لتوجيه زكاة أموالهم باتجاه جهود التطعيم، وذلك وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وضوابطها.

جهود سعودية إماراتية

وإلى جانب الكويت وقطر، أعلنت السعودية، في يناير الماضي، أنها تتفاوض مع منتجين للقاحات مضادة لفيروس كورونا من أجل توفيرها لدول منخفضة الدخل كاليمن ودول في أفريقيا.

كما سبق أن قدمت السعودية 500 مليون دولار لدعم الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا، معلنة تخصيص مبلغ 150 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات والتحصين.

واستضافت، في مارس 2020، بصفتها رئيسة لمجموعة دول العشرين، قمة استثنائية برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لتنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي.

الإمارات أيضاً أطلقت، من خلال هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وبالشراكة مع شركة "طموح" للرعاية الصحية، مبادرة مشتركة لتوفير لقاحات كورونا للدول التي تواجه تحديات في الحد من انتشار المرض على أراضيها.

وأكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، محمد عتيق الفلاحي، أن مذكرة التفاهم تجسد رؤية الهيئة في تعزيز الشراكات الإنسانية مع القطاعات الحيوية على الساحة المحلية، خاصة في المجال الصحي الذي يعتبر حالياً أولوية في تحركات الهيئة محلياً وخارجياً.

وأوضح الفلاحي أن الهلال الأحمر يولي اهتماماً كبيراً للمبادرات التي تحدث نقلة نوعية في جهود الهيئة على الساحة الدولية، وتوفر حلولاً للتحديات الإنسانية التي تواجه البشرية وتحد من تأثيراتها على حياة الشعوب التي تعاني من تداعيات الأزمات والكوارث الطبيعية.

وتأتي الحملة، وفق الفلاحي، للحد من تفشي جائحة كورونا في عدد من الدول والساحات، ومساندتها لتعزيز إجراءاتها الوقائية والاحترازية من خلال توفير اللقاحات التي يمثل الحصول عليها تحدياً كبيراً بالنسبة لتلك الدول.

مكة المكرمة