كاتب إسلامي وباحث عربي مستقل

مهنا الحبيل

مرحلة التيه السعودي مستمرة اليوم، ولا وجود لمرحلة تصحيح، وهي من ضرورة الضرورات، لتولي ولي العهد الحكم.

ظن الرئيس الفرنسي أن سذاجة المسلمين - بحسب تقديره - تكفي ليستدل بأنه لم يعطِ أوامر تنفيذية لحركة نشر الرسوم والحرب الإعلامية الشرسة

رغم كل الجسور وأرشيف المعلومات، بين طهران الشاه و"إسرائيل"، إلا أن النظام قد سقط أمام زحف جماهير الثورة الإيرانية.

لم يتغير الخطاب في حصار الكويت إعلامياً، غير أنهُ تراجع أمام صمود الشيخ صباح وإصراره على أن الحل الخليجي.

بكل تأكيد حققت إسرائيل اختراقاً مهماً، لكن قدرات الشعوب ومساحة تأثيرهم تستطيع أن تُوجد شقوقاً كبرى في هذا الجدار

هذا الضغط الأخير شكل تطوراً نوعياً أمام انقسام الأسرة الحاكمة المعلن عنه رسمياً، حيث يُتهم كبار شخصياتها بالخيانة أو العصيان السياسي.

مكة المكرمة