"Neu-ChiP" أضخم وأخطر مشروع في أبحاث الذكاء الاصطناعي .. تعرّف عليه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/r9pnD7

أول مشروع يستخدم خلايا الدماغ في صناعة معالجات الكومبيوتر

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-02-2021 الساعة 18:11

ماذا يختلف عن سابقيه من مشاريع الحوسبة العصبية؟

في المشاريع السابقة كانت تجري عملية محاكاة لخلايا الدماغ وتقليد عملها، الآن خلايا الدماغ ستكون ضمن البنية الأساسية للمعالجات.

ماذا نتوقع من مثل هذا المشروع؟

ولادة جيل جديد من أنظمة الذكاء الاصطناعي ذات قدرات مهولة.

كشفت جامعة أستون البريطانية عن مشروع ثوري جديد يستخدم الخلايا الجذعية للدماغ البشري مع الرقائق الدقيقة "الإلكترونية" في محاولة "لتخطي حدود الذكاء الاصطناعي".

يأمل فريق دولي بقيادة علماء في جامعة أستون أن يؤدي الجمع بين قوة وقدرة الدماغ البشري على التكيف مع الإلكترونيات التقليدية، إلى إحداث ثورة في الحوسبة وإنتاج ذكاء اصطناعي فائق الشحن، ضمن مشروع أطلقوا عليه "Neu-ChiP".

ونقل موقع صحيفة "ذا إندبندنت" عن ديفيد سعد، أستاذ الرياضيات في جامعة أستون، قوله: "هدفنا هو تسخير قوة الحوسبة للدماغ البشري التي لا تضاهى لزيادة قدرة أجهزة الحاسب بشكل كبير لمساعدتنا في حل المشكلات المعقدة".

وأضاف: "نعتقد أن هذا المشروع لديه القدرة على كسر القيود الحالية، على طاقة المعالجة واستهلاك الطاقة لإحداث نقلة نوعية في تكنولوجيا التعلم الآلي".

حصل مشروع "Neu-ChiP" على تمويل بقيمة 3.5 مليون يورو من المفوضية الأوروبية، من أجل استكشاف إمكانات الدماغ البشري ضمن تقنية الذكاء الاصطناعي.

تقول الصحيفة إن المشروع هو الأكثر تطوراً في مجال "الحوسبة العصبية"، التي تستخدم نماذج مستوحاة من عمل الدماغ البشري.

وبالمقارنة مع الأجهزة الإلكترونية يقدم العقل البشري قدرات معالجة معلومات فائقة الكفاءة، لا تتطلب أنظمة تبريد معقدة أو متطلبات طاقة ضخمة من أجل العمل.

تركز أبحاث "الحوسبة العصبية" الحالية، في الغالب، على محاكاة تصميم الدماغ ببساطة، بدلاً من الاستفادة من مكوناته البيولوجية الفعلية.