"يوتيوب" يتحرك لمنع المحتوى الذي ينكر التغير المناخي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYRwaV

خطوات جدية من موقع "يوتيوب"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-10-2021 الساعة 12:30
- ما إجراء "جوجل" الجديد؟

حظر أي محتوى يشير إلى إنكار التغيّر المناخي.

- ما المعلومات التي سيمنع "يوتيوب" إظهارها؟
  • المحتوى الذي يشير إلى تغير المناخ على أنه خدعة أو احتيال، وادعاءات تنكر أن المناخ العالمي آخذ في الاحترار.
  • ادعاءات إنكار هذا الاحتباس الحراري، أو أنّ انبعاثات الغازات أو النشاط البشري لا تساهم في تغير المناخ.

أعلنت شركة "جوجل"، مساء الخميس، عزمها على عدم السماح بالإعلانات أو المحتوى الذي يروِّج لإنكار التغير المناخي بعد الآن.

وأخبرت الشركة الناشرين والمعلنين ومنشئي المحتوى على "يوتيوب"، بأنه غير مسموح لهم بعد الآن أخذ المال مقابل نشر معلومات تُنكِر حقيقة علمية صارت راسخة وهي "التغيّر المناخي".

وبيّنت أنها تخطط لفرض سياسة جديدة تمزج بين الاكتشاف الخوارزمي والمراقبة البشرية، وسيدخل التغيير حيز التنفيذ الشهر المقبل. 

وأوضحت الشركة: "تشمل إجراءاتنا المحتوى الذي يشير إلى تغير المناخ على أنه خدعة أو احتيال، وادعاءات تنكر أن المناخ العالمي آخذ في الاحترار، وادعاءات إنكار هذا الاحتباس الحراري، أو أنّ انبعاثات الغازات أو النشاط البشري لا تساهم في تغير المناخ".

في إحدى المدونات، قال فريق إعلانات جوجل: "إن تغيير السياسة يعكس رغبات المعلنين، الذين ببساطة لا يريدون أن تظهر إعلاناتهم بجوار هذا المحتوى".

وبحسب ما ذكر موقع "تيك كرنش"، الجمعة، عن خبراء قولهم: "تتخذ سياسة جوجل الجديدة موقفاً قوياً من الادعاءات الكاذبة حول أزمة المناخ، على الرغم من أنّ الشبكات الاجتماعية بدأت للتو في حساب دورها في نشر المعلومات الخاطئة المتعلقة بالمناخ".

يذكر أنّ موقع "يوتيوب" معروف ببطئه في إدخال قواعد جديدة مصممة لإيقاف تدفق المعلومات المضللة في الماضي حول قضايا أخرى، ومن ضمن ذلك الادعاءات الكاذبة حول الانتخابات الأمريكية.

مكة المكرمة