واشنطن تُصعّد من حربها ضد التجسس الصيني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gnqvv5

جون ديمرز مساعد المدعي العام الأمريكي ورئيس قسم الأمن القومي بوزارة العدل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 02-11-2018 الساعة 17:41

أكدت وزارة العدل الأمريكية الاتهامات الموجهة لشركة صينية مملوكة للدولة وشركة تايوانية وثلاثة مواطنين تايوانيين فيما يتعلق بالتجسس الاقتصادي والتقني الصيني، وسرقة أسرار تجارية تجاوزت قيمتها 8 مليارات دولار.

وعملية التجسس التقني التي تتهم واشنطن بكين بها تتعلق بمعلومات تكنولوجية من أكبر صانع للذاكرة في الولايات المتحدة، "ميكرون تكنولوجي"، إلى جانب الإعلان عن مبادرة واسعة النطاق لمكافحة تهديدات الأمن القومي الصيني، ومواجهة ما وصفته الوزارة بالتهديد المتنامي للتجسس الصناعي بقيادة الحكومة الصينية، بحسب ما ذكر موقع البوابة العربية للأخبار التقنية الجمعة.

وقال المدعي الأمريكي العام جيف سيشنز إن أحد المتهمين يدعى ستيفن تشين، عمل سابقاً رئيساً لشركة اشترتها ميكرون في عام 2013 وانتقل بعد ذلك إلى الشركة التايوانية المحدودة (United Microelectronics Corp)، ليقوم من هناك بتنسيق عملية سرقة الأسرار التجارية من ميكرون.

وأضاف سيشنز أن تشين دخل في شراكة مع الشركة الصينية المملوكة للدولة "Fujian Jinhua Integrated Circuit Co"، بحيث يمكن للصين الحصول على المعلومات واستخدامها في السوق بطريقة غير مشروعة.

واتهمت وزارة العدل الكيانات الأجنبية والمشتبه بها بسرقة البحوث والتكنولوجيا المستخدمة لتصنيع منتجات تخزين الذاكرة المعروفة باسم ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية أو DRAM، بقيمة 8.7 مليارات دولار.

وقدمت الوزارة دعوى مدنية منفصلة لمنع الشركات الصينية والتايوانية من نقل التكنولوجيا المسروقة، أو تصدير المنتجات ذات الصلة إلى الولايات المتحدة.

وفي هذا الخصوص قال سيشنز: "نحن لا نرد فقط على الجرائم، بل نحن نعمل على منع المدعى عليهم من إلحاق ضرر أكبر بشركة ميكرون".

وأوضح جون ديمرز، مساعد المدعي العام الأمريكي ورئيس قسم الأمن القومي بوزارة العدل، أن الصين تقوم بسرقة الملكية الفكرية في أمريكا لمصلحة شركاتها.

وأضاف أن هناك إجراء مدنياً منفصلاً اتخذ لمنع تصدير المنتجات المرتبطة بتكنولوجيا ميكرون المسروقة، وهي المرة الأولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة هذه الاستراتيجية.

وتسيطر ميكرون على نحو 20% من أعمال DRAM في جميع أنحاء العالم، وتبلغ قيمتها السوقية نحو 45 مليار دولار. في حين تمثل اللائحة الجديدة الأحدث في سلسلة من الاتهامات التي تستهدف سرقة الصين لأسرار التكنولوجية الأمريكية.

وكانت وزارة العدل الأمريكية أعلنت الشهر الماضي عن اتهامات ضد 10 من المتسللين وضباط المخابرات الصينية، متهمة إياهم بسرقة تكنولوجيا محركات الطائرات من الشركات الفرنسية والأمريكية.

مكة المكرمة