هكذا استعدت فيسبوك وتويتر لسيناريوهات نتائج انتخابات أمريكا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aAk4w9

ترمب أعلن رفضه لنتائج الانتخابات في حال خسارته

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 03-11-2020 الساعة 13:34
- كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على الانتخابات؟

من خلال السماح أو منع انتشار المعلومات المضللة، والتي بدورها تؤثر في صناعة الرأي العام.

- ماذا حدث في انتخابات عام 2016؟

أشارت كبرى الشركات والوكالات الأمنية لتدخل روسيا عبر بث معلومات في وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت بفوز ترامب بالرئاسة.

بعد انتخابات 2016 وما صاحبها من لغط بسبب ما أثير من كلام عن تدخل أجنبي أثّر في نتائجها، كان استعداد منصات التواصل لانتخابات 2020 مغايراً تماماً.

استعداد تلك المنصات ليس خلال الحملات الدعائية وحسب، لكن لما بعد إعلان النتائج وتوقع أسوأ السيناريوهات، خاصةً بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لن يقبل نتائج الانتخابات في حالة خسارته، وهو تهديد صادم قد يعرض الديمقراطية الأمريكية للخطر.

ووفقاً لما نشره موقع "تيك كرنش"، يوم الثلاثاء، فإنّ موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" على وجه الخصوص وضعا خططاً مفصلة حول ما يحدث إذا لم تكن نتائج الانتخابات واضحة على الفور أو إذا رفض المرشح قبول النتائج الرسمية بمجرد فرزها.

فيسبوك

في ليلة الانتخابات يعلق "فيسبوك" رسالة في أعلى كل من موقعي "فيسبوك" و"إنستغرام" تخبر المستخدمين بأن فرز الأصوات لا يزال قيد التنفيذ. 

وعندما تظهر نتائج موثوقة سيغير "فيسبوك" تلك الرسائل لتعكس النتائج الرسمية. 

وإذا أعلن أحد المرشحين الفوز قبل الأوان سيقرن موقع التواصل إعلانه برسالة مفادها "أنه لا توجد نتيجة رسمية ولا يزال التصويت جارياً".

تويتر

منصة تويتر أصدرت خططها للتعامل مع نتائج الانتخابات قبل شهرين، موضحة أنها ستقوم إما بإزالة أو إرفاق علامة تحذير بمزاعم الانتصار السابقة لأوانها قبل ظهور نتائج الانتخابات الموثوقة.

كما صرّحت الشركة بأنها ستتخذ إجراءات ضد أي تغريدات "تحرض على سلوك غير قانوني لمنع الانتقال السلمي للسلطة"، وهو سيناريو مخيف، لكن من الضروري توقعه في عام 2020، حسب تغريدة للشركة.

في الأسبوع الماضي، بدأت الشركة أيضاً بعرض تحذيرات كبيرة من المعلومات الخاطئة للمستخدمين في الجزء العلوي من خُلاصاتِهم. 

أخبرت الرسائل المستخدمين أنهم "قد يواجهون معلومات مضللة" حول التصويت عبر البريد، كما حذرتهم من أن نتائج الانتخابات قد لا تكون معروفة على الفور.

وقال موقع تويتر: "سيشاهد المستخدمون الذين يحاولون مشاركة التغريدات بمعلومات مضللة متعلقة بالانتخابات نافذة منبثقة توجههم إلى معلومات تم فحصها وإجبارهم على النقر فوق تحذير قبل المشاركة". 

وأضاف: "سيتصرف الموقع بصرامة بشأن أي ادعاءات قد تلقي بظلال من الشك على التصويت، بما في ذلك المعلومات غير المؤكدة حول تزوير الانتخابات أو التلاعب في الاقتراع أو فرز الأصوات أو المصادقة على نتائج الانتخابات".

أحد التغييرات الرئيسية الأخرى التي ربما لاحظها العديد من المستخدمين بالفعل هو قرار تويتر بتعطيل إعادة تغريد دون قراءة التغريدة، وبدلاً من ذلك فعّل خاصية "اقتباس تغريدة" للحد من انتشار المعلومات المضللة.

يوتيوب 

لم يدخل موقع يوتيوب في تفاصيل مماثلة بشأن اتخاذ القرار، لكن الشركة قالت سابقاً إنها ستضع علامة "معلوماتية" على نتائج البحث المتعلقة بالانتخابات وأسفل مقاطع الفيديو المتعلقة بالانتخابات.

تحذر التسمية المستخدمين من أن "النتائج قد لا تكون نهائية" وتوجههم إلى مركز معلومات انتخابات الشركة.

مكة المكرمة