مطورون يتهمون فيسبوك بإرضاء الرأي العام على حسابهم

"فيسبوك" أوقفت عقب فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" العديد من التحديثات

"فيسبوك" أوقفت عقب فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" العديد من التحديثات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-04-2018 الساعة 21:51


أعرب عدد من مطوّري عملاق التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في أوروبا عن غضبهم من الإجراءات التي اتخذتها الشركة مؤخراً، عقب فضيحة تسرب البيانات الشخصية للمستخدمين، والتي باتت تُعرف عالمياً باسم فضيحة "كامبريدج أناليتيكا"، نسبةً إلى شركة الاستشارات السياسية البريطانية، التي انتهكت خصوصية ملايين المستخدمين خلال الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

وقال عدد من المطوِّرين في أوروبا، لـ"الخليج أونلاين"، إن الإجراءات التي اتخذتها "فيسبوك" دون العودة إلى مطوِّري الشركة بمثابة إعلان الحرب على شركائها، في حين أشار مطوِّرو "فيسبوك" إلى أن الشركة عمدت إلى أساليب أضرت كثيراً بمطوّري التطبيقات، من أجل إرضاء الرأي العام.

وتأتي موجة الغضب التي أطلقها عدد من مطوّري التطبيقات الذكية في فرنسا وعدد من الدول الأوروبية، قبل أيام من مؤتمر "إف8" السنوي، الذي تنظمه "فيسبوك" سنوياً لاستعراض منتجاتها الجديدة، واستعراض آخر التحديثات التي أضافتها الشركة إلى تطبيقاتها الاجتماعية، وخطط التطوير المستقبلية لها.

وسيُعقد الحدث السنوي "إف 8" يوم الثلاثاء، في الأول من مايو الجاري، بمدينة سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والذي من المتوقع أن تُعلِنَ خلاله "فيسبوك" عن العديد من منتجاتها المستقبلية، وخاصة المتعلقة منها بنشر الإنترنت المجاني حول العالم، فضلاً عن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الشركة مؤخراً، عقب فضيحة "كامبريدج أناليتيكا".

وعلى الرغم من أن المؤتمر سيشهد بياناً لجميع ما قامت به الشركة مؤخراً من إصلاحات؛ فإن مطوِّري "فيسبوك" في أوروبا، وصفوا إصلاحات الشركة الأخيرة بالإعلامية، وذلك خلال حديثهم لـ"الخليج أونلاين"، مشيرين إلى أنها ستُرضي بظاهرها المستخدم والرأي العام، وتضر في حقيقتها بالمستخدمين ومطوّري التطبيقات على منصة "فيسبوك".

اقرأ أيضاً:

"فيسبوك" على المقصلة.. شركات عالمية تغلق صفحاتها

ويرى مطوِّر التطبيقات الفرنسي فريدريك فال، أن الشركة أعلنت الحرب على شركائها، دون حساب الضرر الذي سيَلحق بالمطورين، في حين أكد أن المؤتمر الذي سيحضره نحو 5000 مطوِّر، سيشهد تقديم لوائح اعتراض مكتوبة، توضح حجم الضرر الذي وقع على المطوّرين، دون فوائد نوعية في المقابل للمستخدمين.

وأضاف فال أن الشركة لن تحتفل هذا العام بإنجازاتها، وستستقبل عوضاً عن ذلك العديد من المطوِّرين الغاضبين، وذلك بعد أن أوقفت "فيسبوك" العديد من التطبيقات الموثوقة، ومنعت تحديثها، فضلاً عن وقف جميع الموافقات على التطبيقات الجديدة.

في حين أكدت المطوِّرة الإسبانية لورا كانو، أنها لن تتردد مع مجموعة من أصدقائها في إلقاء الطماطم الفاسدة على زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك"، الذي لم يتجشم عناء الاعتذار للمطوّرين الذين تضرروا نتيجة التحديثات الأخيرة، واعتبرهم شركاء في حادثة تسريب البيانات، والتي يقع اللوم الأكبر في تسببها على "فيسبوك" نفسها، وذلك وفقاً لما تحدثت به "كانو".

وهي وجهة النظر التي خالفتهم فيها شريحة أخرى من المطوّرين بفرنسا، معتبرين التحديثات الأخيرة شجاعة من الشركة، التي كانت صريحة مع المستخدمين، واعترفت بحجم الضرر الذي وقع على قرابة 87 مليون مستخدم.

حيث قالت المطوِّرة الفرنسية ألن فابغيس، لـ"الخليج أونلاين": "إننا كمطورين ننحاز دائماً إلى جانب المستخدمين، الذين يُعتبرون الغايةَ التي نسعى لإرضائها والحفاظ على أمنها وسلامتها بالنهاية"، في حين لفتت فابغيس النظر إلى أهمية مواكبة المطوّرين التكنولوجيا الأمنية الجديدة التي أضافتها "فيسبوك" والتكيّف معها، من أجل تضمينها في التطبيقات المقبلة، وعدم التغريد خارج السرب، على حدِّ وصفها.

وهي وجهة النظر التي وافقتها فيها المطوّرة الفرنسية إيزابيل دوبوا، التي أوضحت لـ"الخليج أونلاين" أنها ستطالب بمشاركة فعلية للمطوّرين في حماية المستخدمين، الذين قد يتم استخدامهم كأدوات للشركات التجارية، في حين شددت "دوبوا" على أهمية وجود أدوات ذكية للتطبيقات التي تستخدم معلومات غير مبررة من المستخدمين، مثل الدخول إلى سجل الهاتف، أو معرض الصور، أو الرسائل.

إلى ذلك، أوضح المطوّر البلجيكي ميشال بلانش، لـ"الخليج أونلاين"، أن "فيسبوك" وقعت في خطأ قاتل عندما أوقفت جميع أذونات المطورين، وهو ما هدد باستمرارية العديد من الشركات الناشئة، التي تعتمد على منصة "فيسبوك" في عملها، وخاصة بعد طرح عناصر تحكُّم جديدة لا يستطيع المطورون الاستفادة منها؛ لكونها مغلقة المصدر، عكس الجانب المُرحِّب من المطورين غير المتأثرين بذلك، والذين أعربوا عن تفاؤلهم بهذه التحديثات، دون معرفة مسبقة بالمزايا العملية التي ستُحجب عنهم نتيجة هذه التحديثات.

يُشار إلى أن مصادر من داخل "فيسبوك" أكدت أن الشركة ستعلن، خلال مؤتمرها السنوي، عن مشروع تقنيات أمنية ذكية، بالإضافة إلى آخر التحديثات التي حصلت عليها طائرتها من دون طيار، المخصصة لبثِّ الإنترنت، والتي ستعمل بالطاقة الشمسية.

مكة المكرمة