مزج البشر بالآلات .. حل ثوري لحل مشكلة مبتوري الأطراف

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jnbz73

يحدث ما يقرب من 185000 عملية بتر في الولايات المتحدة وحدها كل عام

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-09-2021 الساعة 20:22
- ما الحلول التي يراها المعهد؟

يقترح المعهد دمج البشر بالآلات؛ من أجل معالجة حالات بتر الأعضاء وغيرها من الإعاقات الجسدية والعصبية.

- من يرأس مركز الأبحاث الجديد؟

 البروفيسور "هيو هير"، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وهو نفسه مبتور الأطراف ورائد في مجال الأطراف الاصطناعية الآلية.

يخطط معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في أمريكا للقيام بشيء ما بشأن الأعداد الكبيرة والمتزايدة للأشخاص مبتوري الأطراف في الولايات المتحدة.

يرى المعهد المعروف بِابتكاراته ودراساته الثورية، أنّ الحل قد يأتي من أفلام الخيال العلمي، ويقترح المعهد دمج البشر بالآلات، من أجل معالجة حالات بتر الأعضاء وغيرها من الإعاقات الجسدية والعصبية. 

ووفقاً لما نشرهُ موقع "إنترستنك إنجنيرينج"، السبت، يُطلق على مركز الأبحاث الذي تم إنشاؤه حديثاً في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مركز "K".

وقال رئيس المعهد: "سيوفر مركز K للعلماء والمهندسين والمصممين بيئة مهمة للعمل معاً على حلول ثورية لتحديات الإعاقة". 

سيقود المركز البروفيسور "هيو هير"، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وهو نفسه مبتور الأطراف ورائد في مجال الأطراف الاصطناعية الآلية. 

يقول "هير" في الإعلان: "إن العالم بحاجة ماسة إلى التخفيف من الإعاقات، يجب علينا العمل باستمرار من أجل مستقبل لم تعد فيه الإعاقة حاجزاً يمنع المصابين من ممارسة حياتهم بصورة طبيعية".

تجدر الإشارة إلى أن دراسات دمج البشر بالآلات زادت في السنوات القليلة الماضية، إذ يقود الملياردير إيلون ماسك، شركة "نيورالينك" إلى زرع رقاقات في الدماغ تقرأ أفكار الناس وتترجمها إلى أفعال.

يُذكر أن إحصاءات تحالف مبتوري الأطراف في الولايات المتحدة تشير إلى ما يقرب من 185 ألف عملية بتر تحدث في الولايات المتحدة سنوياً، وسيعيش 3.6 ملايين شخص فاقدي أطرافهم بحلول عام 2050. 

مكة المكرمة