ماذا تعلم عن المقابر الصديقة للبيئة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXE2qm

المقابر الجديدة تستوعب 2000 جثة بدل 500 لنفس المساحة المستخدمة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 08-04-2019 الساعة 12:35

تعد الصين أكثر دولة في العالم اكتظاظاً بسكانها، إذ يتجاوز عدد سكانها 1.386 مليار نسمة حسب إحصاءات عام 2017.

وتعاني الصين من قلة المساحة الفارغة لاستيعاب هذه الكتلة البشرية الضخمة، ممَّا حدا بالحزب الحاكم للبلاد إلى سنّ الكثير من القوانين لإيقاف هذا التوسع؛ فمنها منع التوارث، وكذلك تحديد النسل بطفل واحد.

إلا أنّ مشكلة جديدة طرأت على الناس، وهي عدم وجود مقابر تكفي للمتوفين.

هذا الشح في الأراضي الفارغة المخصصة لدفن الموتى تسبب في ارتفاع أسعار قطع الأراضي المتاحة في بعض المدن، حيث أصبحت تكلفتها الآن ضعف تكلفة المتر المربع للشقة.

 

 

هذه المشكلة الجديدة دفعت الحكومة إلى إجبار المواطنين على وضع رماد أقربائهم المتوفين في قارورة قابلة للتحلل، بدل الجرار الفخارية المستخدمة في الطقوس الصينية منذ آلاف السنين.

ووفقاً لصحيفة "الغارديان"، فإنّ هذا "الدفن الإيكولوجي" الجديد سيسمح باستيعاب رماد 2000 جثة في منطقة كانت في السابق تستقبل فقط 500 أو 600 قبر تقليدي.

وبينما كان المسؤولون الصينيون يروجون لهذا البديل منذ عدة سنوات، فإنّ المواطنين بدؤوا الآن في تقبل الفكرة، وفقاً لما قاله سون يينغ، مشغل مقبرة خاصة يقدم خدمة الدفن البيئي.

وقال يينغ لصحيفة الغارديان: "إن القبول العام للمدافن البيئية آخذ في التحسن، وفي المستقبل سيكون هناك المزيد من الأشخاص الذين ينضمون إلى طريقة الدفن هذه الموفرة للأرض".

مكة المكرمة