كيف ساهمت تقنية الواقع المعزز في التباعد الاجتماعي؟

آخذة بالنمو وتؤسس لمستقبلها
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rqd28P

يمثل عام 2016 بداية انطلاق تقنية الواقع المعزز من خلال لعبة بوكيمون غو

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-07-2020 الساعة 19:50
ما هي تقنية الواقع المعزز؟

إضافة معلومات وبيانات افتراضية لحياة المستخدم الحقيقية، وأسهل مثال لها فلاتر "سناب شات".

- ما هي الشركات المطورة لتلك التقنية؟

تتنافس شركات عديدة لتطوير المنتجات الخاصة بالواقع المعزز، ومنها مايكروسوفت وجوجل وأمازون.

- كيف ساهمت تقنية الواقع المعزز في التباعد الاجتماعي؟

طور كثير من الشركات تطبيقات تظهر على شاشة المستخدم دائرة افتراضية للبعد الواجب اتخاذه عن الناس.

"الواقع المعزز" مصطلحٌ كثر الحديث عنه خلال الأشهر القليلة الماضية، ويقصد به إضافة بيانات أو معلومات أو أي مكونات افتراضية - رقمية - لواقع المستخدم الحقيقي، ومن أبسط الأمثلة عليه فلاتر "سناب شات".

منذ ابتكار تقنية الواقع المعزز (Augmented reality) في تسعينيات القرن الماضي وتحديداً في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، وهي تنمو ببطء شديد، واستخداماتها محدودة جداً.

كان عام 2016 منطلقاً جديداً في حياة التقنية، إذ شهد ذلك العام ولادة لعبة "بوكيمون غو" التي طورتها شركة "نينتيندو"، وكان ارتكاز اللعبة قائماً على تقنية الواقع المعزز "AR".

الواقع المعزز

ومع اكتساح الفيروس التاجي لمعظم دول العالم، صاراً لزاماً على الأشخاص اتخاذ التدابير اللازمة للحد من انتشاره، ومن تلك التدابير "التباعد الاجتماعي"، ويقصد بها وضع مسافة آمنة لا تقل عن 1,5 متر بين الأشخاص، وفق ما أوصت منظمة الصحة العالمية.

مجالات نمو الواقع المعزز

هناك مجالات كثيرة يتوقع أن يكون للواقع المعزز دور كبير فيها، لكن من أهم تلك المجالات استخداماً لِلتقنية ثلاثة: "التعليم، والتدريب، والترفيه".

فخلال جائحة كورونا صار التعليم عن بعد أمراً شائعاً، ومن غير المعلوم الوقت الذي سيقضيه العالم لحين العثور على لقاح، لذا يقدم الواقع المعزز حصصاً تعليمية لا توازي التعليم الحي فقط، ولكن ربما تتجاوزه.

إذ بالإمكان عرض صور ومجسمات ثلاثية الأبعاد للمواد العلمية التي يتم دراستها، وهذه ميزة لا يمكن توفيرها بوسائل التعليم التقليدية.

وربما يحتاج المهندسون والفنيون إلى الحضور إلى معامل وورش كبيرة بغية التعرف على أجزاء المكائن والمعدات.

ولأن الجميع في حالة إغلاق فلا يمكن للمتدربين الوصول إلى تلك المواقع بسبب الإجراءات الاحترازية المفروضة.

ومع أن الشرح على الإنترنت لا يكفي للاطلاع على أجزاء ذلك المكان، لذا مع الواقع المعزز سيتمكن المتدرب من تفكيك تلك الأجزاء ودراستها ومن ثم تجميعها وهو جالس على أريكته في المنزل.

وسيشهد قطاع الترفيه تحسناً كبيراً مع الواقع المعزز، إذ سيفتح المجال أمام الكثير من الألعاب، حيث سيعيش المستخدم تَجارب ممتعة وكثيرة، تخرجه من نمط الألعاب التي اعتاد لعبها طوال سنوات، ولعل "بوكيمون غو" كانت المفتاح لبدء هذا الجيل من الألعاب.

شركات التكنولوجيا

ولتعزيز تلك التقنية طوّرت بعض الشركات التكنولوجية تطبيقات للهواتف الذكية تساعد الأشخاص على التباعد الاجتماعي، خاصةً أن كثيراً من البلدان بدأت تخرج من حالات الإغلاق العام وتعود للحياة تدريجياً، ومن تلك الشركات:

- جوجل

أصدرت شركة جوجل ميزة جديدة للواقع المعزز تساعد مستخدميها على اتباع قواعد التباعد الاجتماعي خلال جائحة الفيروس التاجي. 

وتستخدم أداة سودار "Sodar" المجانية كاميرا الهاتف لعرض دائرة بخاصية الواقع المعزز حول المستخدم قطرها متران، لتنبيه المستخدم من اقترابه أكثر من اللازم من الآخرين. 

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تتحرك الدائرة الافتراضية كلما حرك المستخدم هاتفه للاحتفاظ بمؤشر ثابت عما إذا كان الأشخاص الآخرون في الأماكن العامة يتبعون قواعد التباعد الاجتماعي.

جوجل

- سناب شات

جاءت أحدث مجموعة من فلاتر "سناب شات" لتُذكر المستخدم بأهمية التباعد الاجتماعي. 

إذ وبحسب ما أعلنه التطبيق من موقعه الرسمي قدم التطبيق فلترين جديدين، أنشئا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، يستخدمان الواقع المعزز لخدمة المستخدمين مع نصائح حول كيفية البقاء بصحة جيدة.

سناب شات

أحد الفلترين المسمى "المسافة الاجتماعية الخاصة بي"، يشجع المستخدمين على "ممارسة التباعد الاجتماعي" وإنشاء دائرة للواقع المعزز على الأرض للمساعدة في تصور المساحة اللازمة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية والمنظمات الصحية الأخرى. 

وفيما يتعلق بالفلتر الآخر؛ فهو مزود بِتذكيرات وإشعارات متحركة حول غسل اليدين والبقاء في المنزل وأهمية عدم لمس الوجه، ويرتبط كلا الفلترين بموقع منظمة الصحة العالمية.

- أمازون

بدورها طرحت أمازون نظاماً يستخدم أجهزة استشعار وشاشة عرض كبيرة للسماح للعمال برؤية ما إذا كانوا يحافظون على مسافة اجتماعية مناسبة بينهم أثناء العمل.

وكشفت الشركة عن "مساعد المسافة"، الذي أعلنت عنه الشركة نهاية يونيو الماضي، عن دائرة الواقع المعزز عند أقدام العمال أثناء تحركهم داخل المبنى، ويتحولون من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر إذا تداخلت الدوائر عندما يأتي شخصان أو أكثر في مجال ستة أقدام، وهي المسافة التي أوصى بها مسؤولو الصحة للحد من انتشار "كوفيد -19".

وبحسب ما نشر موقع "ديجيتال تريندز" في حينها، قالت الشركة: "إنها تخطط لفتح مصدر التكنولوجيا للآخرين لتطبيقه".

وقال براد بورتر، نائب الرئيس المسؤول عن عمل الروبوتات في أمازون، على حسابه في تويتر: إن "مساعد المسافة هو جزء من جهد أكبر من قبل مهندسي الشركة لاختراع تقنيات جديدة لمواجهة الوباء العالمي".

وأضاف: "نظراً لأن المسافة الاجتماعية باتت أمراً مهماً، فقد شرع هذا الفريق في استخدام الواقع المعزز لإنشاء أداة تشبه المرآة السحرية تساعد الزملاء على رؤية ابتعادهم الجسدي عن الآخرين". 

على الصعيد ذاته، طورت شركة "Terashima" برنامجاً نصياً يمكنك تنزيله على جهاز أيفون الخاص بك، حيث يظهر على الشاشة مسطرة افتراضية؛ لكي تتمكن من تصور المسافة الاجتماعية الآمنة. 

تتحرك المسطرة معك حتى تتمكن دائماً من الحفاظ على مسافة آمنة بينك وبين الآخرين عند خروجك من المنزل لأي سبب كان.

مكة المكرمة