قطر تعمل على إطلاق نظام مزاد علني إلكتروني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zekk3m

سيشمل مجموعة من الخصائص والمزايا

Linkedin
whatsapp
السبت، 10-04-2021 الساعة 11:12

إلام يهدف النظام الإلكتروني؟

تسهيل العمل على العملاء والشركاء.

ما أبرز آليات عمله؟

عرض البضائع يومياً مع صور توضيحية.

أعلنت الهيئة العامة للجمارك القطرية أنها تعمل على استكمال اللمسات كافةً اللازمة لإطلاق نظام المزاد العلني الإلكتروني كأول جهة بالمنطقة تستخدم التكنولوجيا في نظام المزادات العلنية.

وأوضحت الهيئة، يوم الجمعة، أن هذا النظام سيشكل نقلة نوعية على مستوى العمل الجمركي في البلاد، وفق صحيفة "لوسيل" المحلية.

وأشارت إلى أنه وفقاً لما هو متوافر من بيانات، فإن الهيئة العامة للجمارك قامت بالتنسيق مع وزارة المواصلات والاتصالات ضمن منظومة "تسمو"؛ لمعرفة آليات تنفيذ هذا النظام الإلكتروني الخاص بمشروع المزاد الإلكتروني الخاص بالهيئة العامة للجمارك.

كما قامت الهيئة العامة للجمارك، بالتوازي مع ذلك، بالتنسيق مع كبرى الشركات؛ لجمع المعلومات اللازمة من أجل تفعيل هذا المشروع على أرض الواقع، ومن بين تلك الشركات التي تم التواصل معها شركة مايكروسوفت، حيث يعتبر هذا المشروع من المبادرات الرائدة والمتطورة التي تعمل عليها الهيئة العامة للجمارك.

ولفتت إلى أنه يندرج ضمن خططها الاستراتيجية لتطوير البنية التحتية التكنولوجية للهيئة العامة للجمارك والتي تسهم في تسهيل العمل على عملائها وشركائها وذلك من منطلق حرصها على تحقيق الشفافية والعدالة في البيع مع ضمان سلامة الإجراءات وتكاملها بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات الاختصاص.

وسيشمل مشروع نظام المزاد العلني الإلكتروني مجموعة من الخصائص والمزايا التي سيكون لها مردود إيجابي على مستوى عمليات المزايدة والشراء بالنسبة للتجار ورجال الأعمال والمستثمرين من جهة، وللعمل الجمركي من جهة ثانية، من خلال تسهيل العمليات الجمركية المتعلقة بمثل هذا النوع من العمليات.

وسيعمل هذا المشروع على تسهيل دخول الراغبين في الشراء على هذا النظام دون الاضطرار إلى الحضور إلى مقر الهيئة العامة للجمارك، مع الإشارة إلى أن البضائع ستُعرض يومياً، مع إرفاق مجموعة من الصور التوضيحية وعرض جميع تفاصيل مواصفاتها والبيانات المتعلقة بها، وذلك بعد انقضاء المهلة الممنوحة لكل سلعة في المخازن الجمركية والتي تقدر بـ90 يوماً.

كما تعمل الهيئة العامة للجمارك، بصفة مستمرة، على تطوير منصاتها الإلكترونية كافةً التي من شأنها أن تسهم في تطوير العمل الجمركي، حيث قال أحمد عبد الله الجمال رئيس الهيئة العامة للجمارك، إن الهيئة تعمل خلال جملة من المبادرات الرائدة التي من شأنها تحقيق نقلة نوعية على مستوى العمل الجمركي في الدولة.

وأضاف أن من بين تلك المشاريع مشروعاً يتعلق بالتدقيق الذكي يعد الأول من نوعه على الصعيد العالمي، حيث سيكون التعرف على طبيعة البيانات المدخلة ومدى تطابقها مع البضائع والمواصفات الخاصة بها، عبر النظام، أي إلكترونياً. وفي الحقيقة هذه الممارسة لم تتم بأي دولة في العالم، وهو مشروع طموح لا يزال بمراحله الأولى، إضافة إلى العمل على تطوير نظام المخاطر الجمركية ومشروع تقييم وتطوير آليات مكافحة التهريب ودعم عمليات الاستخبار الجمركي.

مكة المكرمة