"فيسبوك" يطلب منك الإبلاغ عن أي شخص يحمل فكراً متطرفاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZM851

فيسبوك سمح للجماعات بتمجيد العنف خلال انتخابات 2020

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 02-07-2021 الساعة 14:29

ما الميزة الجديدة؟

محاولة الحد من المحتوى المتطرف أو من المنشورات التي يروج لها المتطرفون.

لماذا عمد فيسبوك إلى هذا الأسلوب؟

بسبب الاتهامات السابقة التي طالت التطبيق بتمجيده وترويجه للمحتوى العنيف.

أضاف موقع "فيسبوك" ميزة اختبار تسأل المستخدمين عما إذا كانوا قلقين من أن شخصاً يعرفونه قد أصبح "متطرفاً".

وتقول الرسالة الجديدة للشركة: "نحن نهتم بمنع التطرف على فيسبوك، استمع إلى القصص واحصل على النصائح من الأشخاص الذين هربوا من الجماعات المتطرفة العنيفة".

وفقرة أخرى من الرسالة تقول: "الجماعات العنيفة تحاول التلاعب بغضبك وخيبة أملك، يمكنك اتخاذ إجراءات الآن لحماية نفسك والآخرين".

وفي حديث لـ "CNN"، قالت الشركة: "إن هذا جزء من اختبار تديره شركة التواصل الاجتماعي كجزء من مبادرة (Redirect)، التي تهدف إلى مكافحة التطرف".

وقال آندي ستون، المتحدث باسم فيسبوك: "هذا الاختبار جزء من عملنا الأكبر لتوفر الطرق والموارد والدعم للأشخاص على فيسبوك الذين ربما تفاعلوا مع محتوى متطرف أو تعرضوا له، أو ربما يعرفون شخصاً معرضاً للخطر".

وأضافت: "نحن نتشارك مع منظمات غير حكومية وخبراء أكاديميين في هذا المجال ونأمل أن نشارك المزيد في المستقبل".

وفي السابق انتُقِد فيسبوك بسبب مزاعم تسهيل التطرف على منصاته، وزعم تقرير صادر عن (Avaaz)، وهي مجموعة مناصرة غير ربحية تقول إنها تسعى لحماية الديمقراطيات من المعلومات المضللة، إن فيسبوك سمح للجماعات بتمجيد العنف خلال انتخابات 2020 وفي الأسابيع التي سبقت محاولة تمرد "الكابيتول هيل" في 6 يناير.

ورداً على هذا الاتهام، نشر فيسبوك مدونة يقول فيها: "إن الصحف تجاهلت عن عمد الحقائق الهامة والتي تقول إن الشركة عملت تغييرات في موجز الأخبار، مما يحد من وصول الصفحات والمجموعات التي تنتهك معايير فيسبوك أو مشاركة الأخبار الكاذبة ومكافحة الكلام الذي يحض على الكراهية والمعلومات المضللة وبناء فريق نزاهة قوي".

مكة المكرمة