"فيسبوك" تحذف صفحة حركة بريطانية معادية للإسلام

"بريطانيا أولاً" حركة تتبنّى الإسلاموفوبيا

البرلمانيون أكدوا أن التعرض لـ"الإسلاموفوبيا" لا يقتصر على المسلمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-03-2018 الساعة 18:28


حذفت إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الأربعاء، صفحة حركة "بريطانيا أولاً" اليمينية المعادية للإسلام، بالإضافة إلى صفحتي زعيم الحركة؛ بول غولدينغ، ونائبته جايدا فرانسن.

وقالت الشركة في بيان نشرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الأربعاء، إن تلك الحركة "انتهكت مراراً معايير مجتمعها".

وأضافت: إن "قرارها بحذف صفحات الحركة المتطرّفة جاء بعد أن تجاهلت تحذيراً نهائياً يتعلّق بنشر مواد تنتهك معايير المجتمع".

وأوضحت بحسب وكالة الأناضول للأنباء، أنه "لن يتم السماح للحركة بإنشاء صفحات بديلة".

اقرأ أيضاً :

محققون أمميون: فيسبوك ساهم بإشعال أزمة ميانمار

ولفت البيان إلى أنه "يمكن للناس التعبير عن آراء قوية ومثيرة للجدل لكن دون الحاجة إلى الإساءة للآخرين على أساس هويتهم".

وكانت الحركة قد نشرت عدة صور ومقاطع مصوّرة مسيئة للمسلمين في الفترة الأخيرة، بينها صورة جمعت قادتها ومذيّلة بتعليق "أنتمي للإسلاموفوبيا وأفتخر"، وصورة أخرى تقارن المهاجرين المسلمين بالحيوانات، إلى جانب نشر العديد من المقاطع التي تحضّ على كراهية المسلمين.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري تم سجن زعيم الحركة، بول غولدينغ، ونائبته جايدا فرانسن؛ بعد إدانتهما بارتكاب مضايقات على أساس ديني.

وكان أكثر من مليوني شخص سجّلوا إعجابهم بصفحة تلك الحركة المتطرّفة، فضلاً عن أن لها عدداً كبيراً من المتابعين.

وفي نوفمبر الماضي، أثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غضباً في بريطانيا؛ عندما أعاد نشر مقاطع مصوّرة معادية للمسلمين لتلك الحركة، ودخل في جدل علني مع رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، التي انتقدته بسبب ما فعله.

مكة المكرمة