فريق عُماني يفوز بجائزة عربية بابتكار عن الوقود الحيوي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1XkYem

نجح الفريق في إنتاج وقود حيوي من زيوت الطبخ والسيارات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-02-2021 الساعة 13:32
- ما أهمية هذا الاختراع؟

إنتاج وقود حيوي من زيوت الطبخ والسيارات المستخدمة وبعض النباتات السامة.

- ما هو الوقود الحيوي؟

هو وقود بديل صديق للبيئة وخالٍ من الكبريت وغير سام.

فازت شركة "فنر" الطلابية بجامعة السلطان قابوس العمانية بمسابقة نظمتها مؤسسة في الكويت؛ بعد ابتكارها إنتاج وقود حيوي من زيوت الطبخ والسيارات المستخدمة، وبعض النباتات السامّة.

وحصل الفريق العُماني على المركز الأول على مستوى الوطن العربي بفضل المشاركة بمشروع "لنجعل البيئة تبتسم"، في مسابقة "لنبتكر للخير" التي نظمتها مؤسسة "سبريد باشن" في الكويت.

ونقلت صحيفة "الشبيبة" المحلية عن نبراس الشكيلية، المديرة التنفيذية لشركة "فنر": "شاركنا في هذه المسابقة من خلال مشروعنا (لنجعل البيئة تبتسم) مع مجموعة كبيرة من الفرق من عدة دول عربية، وحصدنا المركز الأول عبر التصويت الذي كان الفيصل النهائي بحصولنا على 745 صوتاً".

أما عن فكرة المشروع الفائز فتقول الشكيلية: "بحثنا في موضوع حول طرق تخلص المطاعم والمطابخ الكبرى من زيت الطبخ المستخدم وزيوت السيارات التي يتم إلقاؤها في مياه البحار ومياه الصرف الصحي، مما يسبب أضراراً جسيمة على البيئة".

وأوضحت قائلة: "قررنا الاستفادة منها ومن بعض النباتات العمانية السامة والمهملة؛ وذلك في إنتاج وقود حيوي ينتج من احتراق غازات منخفضة الكربون، مما يساهم في استدامة البيئة وحماية مواردها، بالإضافة إلى منتجات اقتصادية أخرى مثل الصابون والشموع وغيرها".

وأشارت الشكيلية إلى أن "فنر" تعمل حالياً للحصول على الملكية الفكرية لهذه المنتجات ليتم تدشينها قريباً.

الجدير بالذكر أن شركة "فنر" الطلابية هي شركة ناشئة في جامعة قابوس بمسقط، تعنى بالابتكار وتلبية متطلبات المجتمع.

والوقود الحيوي بديل نظيف عن الوقود الأحفوري، مشتق من الكتلة الحيوية المتجددة، وبشكل أكثر تحديداً هو وقود بديل صديق للبيئة وخالٍ من الكبريت وغير سام.

ويعتمد على إضافة محفزات كيميائية إلى الزيوت النباتية المُستخدَمة، وتسخين المزيج إلى درجة الحرارة المطلوبة لمدة زمنية معينة، ثم غسل الوقود الناتج بالماء المُقطر مرات عدة، بهدف تنقيته من الشوائب وبقايا المادة المحفزة.

ويُستخدَم الوقود الحيوي بديلاً عن الوقود الأحفوري بمختلف أنواعه لتشغيل آلات المصانع ومحركات سيارات الديزل مباشرة دون تعديلها، ولاستخدامات التدفئة أيضاً.

وأهم ما يميز الوقود الحيوي أن الانبعاثات الغازية الناتجة عن احتراقه أقل بنسبة 70٪ من الانبعاثات الغازية الناتجة عن احتراق الوقود الأحفوري، فضلاً عن قابليته للتحلل بيولوجياً ما يجعله مراعياً للبيئة.

مكة المكرمة