علماء يترجمون كلام العناكب ويتحدثون معها.. كيف؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpkNdy

بدت القطعة الموسيقية مخيفة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-04-2021 الساعة 15:19
- كيف قام العلماء بذلك؟

من خلال تسجيل الترددات التي تصدر عندما يبني العنكبوت شبكته أو يحرك الأوتار.

- ما الفائدة منها؟

يمكن أن تساعد في ابتكار طابعات ثلاثية الأبعاد "تحاكي العنكبوت" التي تبني إلكترونيات معقدة التركيب.

كي يتحدث العلماء إلى العناكب لا بد من ترجمة أو اكتشاف الترددات التي تصدرها.

وعندما يقوم العنكبوت ببناء شبكته يستخدم أوتار شبكته لإصدار ترددات تسمعها العناكب القريبة وتفهمها.

وفي هذا الإطار نجح العلماء في الولايات المتحدة في ترجمة الترددات التي تؤلفها شبكة العنكبوت، وتقليدها على شكل نوتة موسيقية، وهي تقنية يمكن أن تساعدهم في التواصل مع العناكب، كما يقولون. 

تم إنشاء المعزوفة بواسطة باحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) باستخدام تقنية المسح بالليزر وأدوات معالجة؛ إذ بدت القطعة الموسيقية مخيفة، وتدوم أكثر من دقيقة بقليل، وتشبه الموسيقى التصويرية الخاصة بأفلام الرعب.

وبحسب ما نقل موقع "ديلي ميل"، عن الباحثين قولهم: "إن شبكات العنكبوت يمكن أن توفر مصدراً جديداً للإلهام الموسيقي وتوفر شكلاً من أشكال التواصل بين الأنواع".

بدوره قال البروفيسور ماركوس بوهلر، عالم المواد والمهندس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: "يمكن للشبكات أن تكون مصدراً جديداً للإلهام الموسيقي يختلف تماماً عن التجربة الإنسانية المعتادة".

قام فريق "بوهلر" بتعلم كيفية التواصل مع العناكب بلغتها الخاصة، إذ بدؤوا بتسجيل اهتزازات الشبكة الناتجة عن قيام العناكب بأنشطة مختلفة، مثل بناء الشبكة، والتواصل مع العناكب الأخرى أو إرسال إشارات التودد، بعد ذلك عمل الفريق على توليد إشارات للتحدث بلغة العنكبوت. 

ويشير البروفيسور إلى أن العنكبوت يعيش "في بيئة من الأوتار المهتزة، إنها لا ترى جيداً، لذا فهي تستشعر عالمها من خلال الاهتزازات التي لها ترددات مختلفة". 

ويضيف موضحاً أن "الأصوات التي تشبه القيثارة لدينا تحدث تغييراً أثناء العملية، مما يعكس الطريقة التي تبني بها شبكة العنكبوت".

ولهذا يمكن أن تساعد هذه المعرفة خطوة بخطوة حول كيفية بناء العنكبوت للشبكة في ابتكار طابعات ثلاثية الأبعاد "تحاكي العنكبوت" تبني إلكترونيات معقدة التركيب.

مكة المكرمة