طريقة مبتكرة للتخلص من نفايات البلاستيك في المحيطات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wr84N7

الطاقة الناتجة تكفي لتسيير السفن ذهاباً وإياباً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-11-2021 الساعة 16:41

ما الطريقة الجديدة لتنظيف المحيطات؟

تحويله إلى زيت مسال قابل للاشتعال تستخدمه السفن وقوداً.

ما مدى الانبعاثات الناتجة من حرق البلاستيك المسال؟

يرى الباحثون أن كمية الكربون الذي ينبعث من حرق البلاستيك أقل من النفط المستخدم حالياً لتسيير السفن.

اقترح فريق بحثي من "جامعة هارفرد" ومعهد ورسستر للفنون التطبيقية" و"معهد وودز هول لعلوم المحيطات" في الولايات المتحدة طريقة مبتكرة لِتخليص المحيطات من النفايات البلاستيكية من خلال تحويله إلى وقود للسفن.

حيث لاحظ الباحثون أن البلاستيك الموجود في مكب النفايات يمكن تحويله إلى نوع من الزيت القابل للاحتراق عن طريق "التسييل الحراري المائي" (HTL). 

في هذه العملية يُسخَّن البلاستيك إلى 300-550 درجة مئوية، عند ضغوط تبلغ 250 إلى 300 ضعف ضغط مستوى سطح البحر. 

وبحسب الباحثين، فإنّ السفينة التي تملك منظمة تحويل "HTL" ستكون قادرة على إنتاج ما يكفي من النفط لتشغيل جهاز التحويل ومحرك السفينة.

وبحسب ما نقل موقع "فيز" عن الباحثين، فبموجب السيناريو الخاص بهم، سيتم وضع أذرع جمع البلاستيك بشكل دائم في مواقع متعددة في السفينة، تكون قادرة على تحميل البلاستيك الذي تجمعه على السفن.

ويرى الباحثون أن كمية الكربون الذي ينبعث من حرق البلاستيك أقل من النفط المستخدم حالياً لتسيير السفن.

يذكر أن الأبحاث السابقة أظهرت أن ملايين الأطنان من البلاستيك تدخل المحيط كل عام، تشكل أكوام النفايات تلك جبالاً من القمامة تطفو في أجزاء نائية من المحيط.

وبسبب الخطر الذي يمثله هذا البلاستيك على حياة المحيطات، بدأ بعض علماء البيئة باللجوء إلى عمليات تنظيف، من خلال إرسال سفينة إلى رقعة القمامة، وجمع أكبر قدر ممكن من البلاستيك في السفينة ثم إعادتها إلى الميناء للمعالجة، وهي طريقة شاقة ومكلفة.

مكة المكرمة