شاهد: مجهر ذكي يُغير المفهوم العلمي للخلايا الحية

التجارب التي أُجريت بالمجهر ولَّدت أفكاراً جديدة

التجارب التي أُجريت بالمجهر ولَّدت أفكاراً جديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-04-2018 الساعة 17:29


نجح فريق علمي من الولايات المتحدة في تطوير أول مجهر ذكي، قادر على بيان الخلايا بشكل ثلاثي الأبعاد، ونقل هذه الصورة التي تراها العين المجردة من خلال المجهر إلى مادة مصورة عالية الدقة، يمكن نقلها على شبكة "واي فاي" إلى الأجهزة الذكية المرتبطة بالمجهر.

وطوَّر المجهرَ الجديد فريقٌ علمي من جامعة هارفارد في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، ومعهد هوارد هيوز الطبي بولاية ماريلاند الأمريكية، حيث أكد الفريق أن المجهر يمتلك قدرة متقدمة في تصوير الخلايا بتفاصيل حقيقية ثلاثية الأبعاد، باستخدام تقنيات إضاءة خاصة.

وتسمح تقنية المجهر الذكي للعلماء بتفحُّص الخلايا المناعية في حالتها الطبيعية، وعموم الخلايا الحية، في حين أكد الفريق العلمي المطوِّر للمجهر الذكي أن هذه التقنية ستقدم رؤى جديدة حول وظيفة الخلية، وهو ما يمكن أن يغير من المفهوم العلمي للكيفية التي تعمل بها الكائنات الحية الدقيقة.

ووفقاً لما نشره الموقع الرسمي لمعهد "هوارد هيوز" الطبي، فإن التجارب التي أُجريت بالمجهر ولَّدت أفكاراً جديدة حول ما يُمكن أن تقوم به الخلايا الحية، وذلك خلال اختبار الفريق للآلية التي تعمل بها الخلايا الجذعية داخل الخلايا المصابة.

اقرأ أيضاً:

رصد اختبارات سرية لـ"فيسبوك" في قاعدة فضاء أمريكية

ويقول البروفيسور توماس كيرشهاوزن، وهو أستاذ في جامعة هارفارد، وأحد المشاركين في تطوير المجهر الذكي: إن "التقنية الجديدة يمكن استخدامها لدراسة أي مشكلة تقريباً في جميع الأنظمة البيولوجية، والكائنات الحية".

وبحسب ما أشار إليه الفريق العلمي، فإن التصوير على هذه المقاييس الصغيرة يتطلب مستويات مكثفة من الضوء يمكن لها أن تقضي على الكائن الحي الذي تتم دراسته، وهو ما نجح المجهر في التفوق عليه من خلال استخدام تقنية إضاءة خاصة، قادرة على تمرير الضوء سريعاً عن طريق الأنسجة الحية، والحفاظ عليها من التلف.

الجدير بالذكر أن المجهر الذكي يعتمد في عمله على نظام ذكي، يُستخدم في العادة لتصحيح الصور الفلكية، حيث سيمرر النظام الضوء من خلال النسيج المستهدَف، ثم القيام بعمليات تصحيح للتشوُّهات ونقلها بصورة حقيقية ثلاثية الأبعاد، وهو ما أتاح للباحثين النظر إلى طبقات الخلايا بشكل منفصل، والاطلاع على تفاعلاتها الدقيقة.

مكة المكرمة