سماء الخليج تشهد ظاهرة فلكية في يوليو الجاري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zNrXA2

سيكون كوكبا زحل والمشتري في موضع مقابل للشمس (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-07-2020 الساعة 17:25

- ما هي هذه الظاهرة؟

موضع التقابل مع الشمس.

- متى ستحصل الظاهرة؟

في 14 و20 من يوليو.

تشهد سماء دول الخليج العربي، خلال شهر يوليو الجاري، ظاهرة بلوغ كوكبي زحل والمشتري موضع التقابل مع الشمس.

وتقارب الفترة الزمنية بين التقابلين أسبوعاً؛ نتيجة ظهورهما بالقرب فيما بينهما في السماء الظاهرة؛ حيث يكون زحل 7.1 درجات شرق المشتري، بحسب ما ذكرت "وكالة أنباء الإمارات"، الخميس.

وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إبراهيم الجروان، إنه في وضعية التقابل أو المقابلة مع الشمس يكون الكوكب في الطرف المقابل للشمس بالنسبة إلى الأرض، التي تكون في وسطهما مع وضع التقابل؛ فيطلع الكوكب من الجهة الشرقية مع غروب الشمس ويغرب مع شروقها صباحاً.

وأضاف: "لهذا يظل أطول فترة فوق الأفق خلال الليل في السنة، كما يكون أكثر لمعاناً لتقابله مع الشمس كحالة القمر البدر عندما يتقابل مع الشمس فيكون في أكثر فترات إضاءته".

وذكر الجروان أنه خلال شهر يوليو الجاري سيشاهد الناس من الأرض ظاهرة تقابل كوكبي المشتري وزحل، ويصل كوكب المشتري موضع التقابل، في 14 يوليو الجاري، وسيكون سطوعه في قدر ظاهري - 2.6.

أما كوكب زحل فسيكون في 20 يوليو الجاري في وضع التقابل، وسيكون سطوع زحل في قدر ظاهري +0.4.

وفي ذات السياق، قال رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز السعودية، حسن عسيري، إن  "عدد من الاقترانات بين القمر من جهة، والزهرة والمريخ والمشتري وزحل، كل على حدة، من جهة أخرى، ويحدث الاقتران بين جرمين سماويين قريبين من بعضهما البعض ظاهريا عندما يقعان على نفس خط الطول السماوي".

وأضاف لصحيفة "سبق" المحلية": "بينما يقع الكوكبان المشتري وزحل في وضع التقابل، وعندها تكون الأرض بين الشمس والكوكب، ويعتبر هذا أفضل وقت لرصد الكوكب، حيث يقع في أقرب نقطة في مداره من الأرض، كما يصل كوكب عطارد إلى استطالته القصوى الغربية، حيث يقع الكوكب في أعلى نقطة له فوق الأفق ويكون مرئيا في جهة الشرق قبل شروق الشمس مباشرة، وتعد الاستطالة القصوى الوقت الأنسب لرصد الكوكب".

والمقابلة هي مصطلح يستخدم في علم الفلك الموقعي ليشير إلى وجود جرمين سماويين في الجهة المقابلة لبعضهما البعض عند رصدهما من موقع محدد (غالباً الأرض).

يشار إلى أن الجرم الفلكي، سواء كان كوكباً أو كويكباً أو مذنباً، في موضع "التقابل" عندما تكون الشمس والأرض والجرم الفلكي في خط مستقيم تقريباً، أو في وضع اقتران كوكبي، والأرض تكمن في المنتصف بين الجرم الفلكي والشمس.

وبذلك يكون ظهور الشمس والكوكب في اتجاهات متعاكسة عند النظر إليهما من الأرض.

مكة المكرمة